ليلة سقوط "فان دايك"

الأحد، 5 مايو 2019 ( 02:45 م - بتوقيت UTC )

"تعلم مو تشرد..."، تغريدة على "تويتر" لصاحبها سعد العتيبي، حيث يوجه فيها انتقادات لاذعة وساخرة للمدافع الهولندي فان دايك، مدافع ليفربول، وصاحب لقب أفضل لاعب بالدوري الإنكليزي الممتاز.

الأسبوع الأخير من شهر نيسان (أبريل) الجاري كان أسبوع التناقضات، فبدايته كانت الإعلان عن هوية أفضل لاعب في "البريميرليغ"، حيث توج بها المدافع فان دايك، لكن نهاية الأسبوع كان مخالفة تماماً لبدايته، لأنها بصمت على سقوط الصخرة والجدار، فان دايك، أمام سحر وروعة وبراعة ميسي، قائد برشلونة الذي قهر ليفربول بثلاثية نظيفة في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

خسارة ليفربول بتلك النتيجة، كانت أهم عناوين الصحف العالمية، وكذلك تعليقات المستخدمين على الـ"سوشال ميديا"، لكن فان دايك كان له النصيب الأكبر من تعليقات المستخدمين، أو بالأحرى "السخرية" منه، خصوصاً بعد أن وقف عاجزاً أمام ميسي، وخائفاً من الاقتراب منه، ليطلب المساعدة من زميله روبرتسون في إيقاف اللاعب المسمى بـ"البرغوث" الأرجنتيني.

على "تويتر" نشر الحساب الرسمي لجريدة "الصن" تصريحاً للاعب الألماني السابق لوتار ماتيوس، حيث قال "أمام سرعة وخفة ومهارة وسحر ميسي.. سيكون فان دايك عاجزاً عن إيقافه". وأضاف المتوج بكأس العالم 1990 "عندما يكون لدى ميسي الفرصة للعب واحد ضد واحد، من الصعب جداً الوقوف أمامه بمفردك، بالنسبة لفان دايك، لم يكن الأمر سهلاً على الإطلاق. بحركته وخفته وسرعته في المراوغة والسيطرة، من الصعب إيقاف ميسي، وعندما يلعب الأرجنتيني الكرة في الوسط، مع مرور الوقت، لديه خيارات كثيرة لفك أي دفاع واختراقه".

مجلة "فرانس فوتبول" الشهيرة كتبت عبر صفحتها في "تويتر" قائلة "توج بلقب أفضل لاعب في البريميرليغ الأحد، فان دايك لم يقدر على فعل شيء أمام ميسي، وكان نقطة الضعف بالأربعاء".

التعليقات والتفاعلات كانت كبيرة وعديدة حول المدافع الذي كلف ليفربول مبلغ 75 مليون جنيه إسترليني، أمام هجمات الساحر ميسي. المستخدم "عاشق مانشيستر"، المتعصب لناديه، نشر فيديو فان دايك أمام ميسي وكتب "على الأقل مدافعنا سمولينغ قال لزميله ضعه - أي ميسي - في صدرك، أجعله أمامك دوماً، لكن مدافعك الأفضل فان دايك يطلب المساعدة ويقف عاجزاً أمام أفضل لاعب في العالم".

ومن بين المنتقدين والساخرين، مدافع نادي مانشيستر يونايتد السابق، ريو فيرديناند، الذي كتب على "تويتر": "في الهدف الأول لبرشلونة، فان دايك كان مخطئاً، كان يمكنه رؤية سواريز وأين طلب الكرة، ولكنه بقى متفرجاً فتلقى فريقه هدفاً. إنه ليس علم أو ليس أمر خارق، وسواريز ليس ساحر يمكن رؤيته، لكن فان دايك لم يتحرك نحوه"، وأضاف "فان دايك صاحب المسؤولية في الهدف الأول، كان يجب أن يكون عيون وآذان زميله ماتيب، لكنه لم يفعل".

واقترب برشلونة من وعد ميسي برفع التاج الأغلى أوروبيا هذه السنة، لكن المباراة أيضاً شهدت سقوط الجدار فان دايك، المدافع الذي لم يتمكن مهاجم في العالم من مراوغته منذ أيار (مارس) 2019، كما كتبت "فرانس فوتبول"، مضيفة "سقط فان دايك.. وتفوق ميسي".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية