هل اختبارات الحمل المنزلي مؤكدة لحدوث الحمل؟

الأربعاء، 8 مايو 2019 ( 07:02 ص - بتوقيت UTC )

لم تعد النساء يعتمدن على الأطباء في معرفة حدوث حمل من عدمه، ولكن -كما تقول طبيبة النساء والتوليد شذى حامد عبر حسابها الشخصي على فايسبوك-  هناك قواعد لإجراء الاختبار حتى يتم إجراؤه بالطريقة الصحيحة.

وتضيف أنه من هذه القواعد الانتظار بعد موعد الدورة الشهرية بنحو أسبوع، وأيضاً الالتزام بالتوجيهات الموجودة على علبة الاختبار والتي توضح الوقت المنتظر لظهور الخط الإيجابي، والذي يتراوح بين خمس وعشر دقائق، يكون الوقت قبلها وبعدها غير دقيق، والذي قد يشهد ظهور خطوط وهمية. 

وعلى رغم  الادعاءات التسويقية بأن اختبارات الحمل في المنزل دقيقة بنسبة تتجاوز 99 في المئة، فقد أظهرت الأبحاث التي أجريت على مدار العقد الماضي أن ما يصل إلى 5 في المئة منها يظهر نتائج سلبية خاطئة. علماً بأن نسبة كبيرة من النساء حول العالم يعتمدن على هذه الاختبارات، وقدرن  بمئات الملايين من النساء كل عام.

ينصح صانعو اختبارات الحمل بأن الاختبارات التي تجرى في الأسبوع الأول أو الأسبوعين التاليين للحمل، قد تكون غير دقيقة؛ والسبب يرجع لكون هرمونات الحمل قد لا ترتفع بدرجة كافية ليتم اكتشافها في البول.

آن جرونوفسكي، أستاذة علم الأمراض والمناعة، وأمراض النساء والولادة بكلية الطب بجامعة واشنطن، تقول: "اكتشفنا أن اختبارات الحمل يمكن أن تعطي نتائج غير صحيحة للنساء في أول خمسة أسابيع أو أكثر خلال فترة الحمل، عندما تكون مستويات الهرمون مرتفعة للغاية"، وفقاً لموقع futurity.

نشرت أول ورقة بحثية تصف هذه المشكلة في العام 2009، ومنذ ذلك الحين تواصلت الدراسات، منها ورقة بحثية نشرت في مجلة Clinical Chemistry، قيمت مدى احتمال أن تعطي الكثير من شرائط اختبارات الحمل نتائج  خاطئة.

ويوضح الباحثون أن عدداً كبيراً من النساء ممن زرن قسم الطوارئ للاطمئنان على الحمل في فترة متقدمة تتجاوز الأسابيع، والذين جاؤوا إلى المستشفى متأكدين أنهن حوامل، معتمدين في ذلك على نتيجة الاختبار المنزلي، عند إعادة الاختبار اكتشفنا أنهن لم يكن حوامل من الأصل.

سبب النتائج  الخاطئة

يستخدم الباحثون نوعاً من اختبار الحمل مشابه لما يمكن شراؤه من الصيدلية، يعتمد على كشف هرمون الحمل الذي يطلق عليه (hCG) في عينة البول.  يلتقط أحد الأجسام المضادة للهرمون والموجود في البول، ويظهر على هيئة خط أزرق أو وردي نراه في الاختبار، ويشير إلى وجود نتيجة إيجابية، بينما السطر الأول موجود فقط لإظهار أن الشريط يعمل بشكل صحيح. ولكن ممكن أيضًا أن نعثر على شكل متحلل من الهرمون في البول يعطينا النتائج الخاطئة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية