مواجهة تحديات الأمن البحري.. ورشة عمل في حرس الحدود

الخميس، 25 أبريل 2019 ( 06:17 ص - بتوقيت UTC )

حرس الحدود السعودي من أقدم الأجهزة الأمنية التي تتبع لوزارة الداخلية، وهو المسؤول عن تأمين الحدود البرية والبحرية، ويسعى إلى تعزيز التعاون مع الدول المجاورة لمحاربة القرصنة، لهذا نظمت المديرية العامة لحرس الحدود ورشة عمل عن "تنفيذ تعديلات جدة لمدونة السلوك ٢٠١٧م ـ مواجهة تحديات الأمن البحري من خلال التعاون الإقليمي"، التي تستضيفها المملكة ممثلة بحرس الحدود بالتعاون مع المنظمة الدولية البحرية "IMO" ، وذلك في قاعة المؤتمرات والندوات بأكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية بجدة.
ويشارك في الورشة التي تستمر ثلاثة أيام، ممثلين من عدة هيئات دولية من بينها المنظمة البحرية الدولية "IMO"، والاتحاد الأوربي، ومنظمة الأرض، وجامعة كارديف، ومكتب الأمم المتحدة للمخدرات، والشرطة الدولية، والصليب الأحمر الدولي، ومركز الامن البحري للقرن الافريقي ومراقبين من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والدنمارك.
ويأتي تنظيم ورشة العمل في إطار دعم المملكة للجهود الإقليمية الرامية لتعزيز التعاون في مجال الأمن البحري، واستهلت فعاليات الورشة بكلمة ألقاها مدير عام حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي رحب فيها بالمشاركين متمنياً لهم طيب الإقامة في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، وأن تتكلل هذه الورشة بالنجاح وأن تحقق جميع أهدافها المرجوة منها.
ومن خلال تبني تعديلات جدة لمدونة السلوك ٢٠١٧م، سعت دول المنطقة إلى حل شامل طويل الأجل من شأنه التعاطي مع تلك التهديدات، حيث أدركت بأنه بدون الأمن البحري لا يمكن تطوير الاقتصاد البحري، مشدداً على ضرورة أن يدرك الجميع الحاجة إلى معالجة الأسباب الجذرية للقرصنة والجرائم البحرية الاخرى، وفقًا لما تضمنته تعديلات جدة، دون التركيز على معالجة الأعراض فقط لوصول المنطقة إلى هدفها، من جهته، أعرب ممثل الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية كريس تريلوني في كلمة المنظمة عن امتنانه الصادق لحكومة وشعب المملكة على كرم الاستضافة، وشكره لسمو وزير الداخلية على دعمه الثابت للدول الإقليمية، ولمعالي مدير عام حرس الحدود على جهوده الدؤوبة وتفانيه في تعزيز الأمن البحري في غربي المحيط الهندي وخليج عدن.
ويتمثل محور  الورشة  في "مواجهة تحديات الأمن البحري من خلال التعاون الإقليمي والنوايا الحسنة" ومن خلال هذا المفهوم، سيكون التركيز على تعزيز شبكة تبادل المعلومات للمدونة للإيفاء بمتطلبات تعديلات جدة، بما في ذلك إنشاء مراكز وطنية لتبادل المعلومات البحرية ومراكز العمليات البحرية المشتركة، كما أن مدونة السلوك أرست أساسًا راسخاً للعمل الوطني والإقليمي فيما يتعلق بمكافحة القرصنة والسطو المسلح على السفن من خلال تأسيس نقاط اتصال وطنية، والتمهيد لبناء القدرات، والتنسيق المشترك بين الدول الموقعة عليها، وغيرها من الدول الأعضاء بالمنظمة البحرية الدولية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية