رفع الأنقاض في مدينتي سلوى والبطحاء

الأربعاء، 24 أبريل 2019 ( 08:41 ص - بتوقيت UTC )

​يعد الاهتمام بجمال المدن من أولويات البلديات، وذلك لما يحمله من إشارة على مدى اهتمام هذه البلدية بشؤون المدينة أمام سكان المدن وكذلك أمام السياح، وكذلك يأتي من منطلق أن النظافة حضارة، ولذلك كشف أمين الاحساء المهندس عادل بن محمد الملحم، انه وضمن مبادرة وزارة الشؤون البلدية والقروية لمعالجة التشوه البصري وتحسين المشهد الحضري في مناطق ومدن المملكة، فقد وقّعت الأمانة عقدين في الاشغال العامة لتنفيذ مشروعي "رفع المُخلّفات الانشائية"، بمدينتي سلوى والبطحاء وتوابعها من قرى وهجر، مبيناً ان الخطوات جارية في الفترة الراهنة، من أجل تسليم المواقع للمقاول، في سبيل البدء بتنفيذ المشروعين، وفق الآليات والأنظمة والإجراءات الخاضعة لها عقود الاشغال العامة، فيما تبلغ الكلفة الاجمالية للمشروعين 988900 ريال  سعودي.

وتعمل الحكومة في المملكة العربية السعودية على الاهتمام بقطاع البلدي كما باقي القطاعات، ما دعا الملحم إلى الإعراف عن جزيل شكره وتقديره للحكومة على الدعم والاهتمام اللامحدود بمختلف القطاعات ومنها القطاع البلدي، مقدماً شكره لوزير الشؤون البلدية والقروية المكلف الدكتور ماجد بن عبد الله القصبي، لمتابعته وتوجيهاته لتطوير وتنمية الخدمات البلدية لأمانة الاحساء، عبر خطوات استراتيجية وخطط إجرائية قادتها مبادرات الوزارة، تحقيقاً لرؤيتها المتجسدة من برنامج التحول الوطني 2020، بما يتواكب مع رؤية المملكة 2030.

وتعمل أمانة الأحساء في الوقت الحالي على تنفيذ مشروع لأنشاء محطة متكاملة تعمل على فرز وتدوير المخلفات الإنشائية، وبالتعاون والشراكة مع القطاع الخاص "مشروع استثماري لمدة 15 سنة"، لتشغيل هذه المحطة على مساحة 100 ألف متر مربع، ويهدف المشروع الى فرز وتدوير المخلّفات الإنشائية، والناتجة من المباني تحت الإنشاء ومشاريع البنية التحتية ومشاريع الطرق، للإسهام في التقليل من حجم تلك المخلفات، والتي أصبحت تشكل خطراً على البيئة وتُحدث تشويهاً بصرياً، مع العمل على إعادة استخدامها للبنية التحتية، وتعد أمانة الاحساء من أوائل الامانات في المملكة التي تقوم بتنفيذ مثل هذا المشروع الضخم.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية