إعادة هيكلة مجلس شباب الشرقية

الثلاثاء، 23 أبريل 2019 ( 02:59 ص - بتوقيت UTC )

الشباب هم أمل الامة، والقادر على الدفع بمسيرة التطور في الدول، وفي المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية أصدر الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز أمير المنطقة الشرقية، الرئيس الفخري لمجلس شباب المنطقة الشرقية، قراراً يقضي بإعادة هيكلة مجلس الشباب بالإمارة، حيث يأتي هذا القرار بهدف الارتقاء بالعمل الشبابي، بما يتوافق مع رؤية المملكة العربية السعودية 2030، ويواكب أبرز المتغيرات في قطاع تنمية الشباب على الصعيدين المحلي والعالمي.

ونظراً لأهمية المجلس وأولوية تحقيق رسالته، فقد اعتمد الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبد العزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، رئيس مجلس شباب المنطقة، أولى خطوات انطلاقة المجلس كونه ذراعاً حيوياً للإمارة، في خدمة شابات وشباب المنطقة في كافة المحافظات، وتحقيق تطلعاتهم على شتى الأصعدة.

ويسعى أمير المنطقة لانطلاقة احترافية وممنهجة مضمونة، ولذلك فقد بارك مراسم توقيع اتفاقية الشراكة الاستشارية مع مجموعة سابر الدولية المختصة في تمكين الشباب وصناعة الحلول المجتمعية لتقوم بدراسة للبنية التحتية للمجلس استعداداً لإطلاقه بحلته الجديدة ليرتقي بدور شابات وشباب المنطقة في البناء التنموي، مؤكداً على أهمية الاستفادة من التجارب الناجحة دولياً على التوازي مع تفعيل المشاركة المجتمعية لبناء نموذج نوعيِّ قابل للتصدير في مختلف مناطق المملكة.

وجرى توقيع عقد الشراكة من قبل المهندس حسام محمد الغريب ممثلاً عن مجلس شباب المنطقة، ومن طرف مجموعة سابر الدولية رئيس المجموعة الاستاذ حاتم بن محمد ابوعلو.
ويهدف مشروع المرحلة التأسيسية للمجلس، إلى تغطية خمسة أبعاد على التوازي، وهي تطوير البنية المعرفية للمجلس من استراتيجية ولوائح تنظيمية وأدلة إرشادية، وكما سيتم تأطير الاحتياجات الواردة في مختلف دوائر العمل الشبابي، ومن ثم دراسة الفرص والموارد المسخرة لتنمية شباب وشابات المنطقة، وستُصمم خارطة لإشراك الجهات المعنية من القطاع العام والخاص والثالث، إضافةً إلى تصميم عدد من المبادرات التنموية والمشاريع الوطنية الهادفة إلى تحقيق رؤية الشباب وتحويل أحلامهم إلى واقع ملموس، تمهيداً لبدء استقطاب الأعضاء وإطلاق المجلس بحلته الجديدة رسمياً.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية