مكافحة للتستّر التجاري في نجران

الاثنين، 22 أبريل 2019 ( 06:23 ص - بتوقيت UTC )

التستر التجاري هو آفة خطيرة تنخر في جسم الاقتصاد السعودي وتنعكس عليه بالكثير من السلبيات التي تعيق العملية التنموية. ومن أجل مكافحة هذه الجريمة والقضاء عليها، تقوم وزارة التجارة والاستثمار السعودية بجهود كبيرة ومتواصلة، بهدف الارتقاء بمستوى أداء قطاع الأعمال ووضع الضوابط القانونية والإجراءات اللازمة لحماية الأنشطة الاقتصادية وخاصة في المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

في هذا السياق، شهرت وزارة التجارة والاستثمار بمواطن أُدين بجريمة التستر التجاري، بعد ثبوت تورطه في تمكين عامل من جنسية عربية من مزاولة نشاط تجاري باستخدام سجله التجاري والعمل لحسابه الخاص في تجارة المواشي بأسواق مدينة نجران بغرض الاستثمار وبيعها على مطاعم بمناطق مختلفة.

هذه القصة بدأت عندما تلقت الوزارة معلومات عن تورط المواطن المخالف في التستر على الوافد العامل لديه وتمكينه من مزاولة نشاط التجارة عبر شراء الأغنام من أسواق مدينة نجران وبيعها على عدد من المطاعم في كل من الرياض والخرج والدمام.

وبعد تلقي هذه المعلومات، باشرت الفرق الرقابية التابعة للوزارة مهامها وضبطت أدلة مادية تؤكد إيداع مبالغ مالية كبيرة ناتجة عن النشاط غير المشروع لا تتناسب مع دخل العامل الوافد وطبيعة عمله ومهنته في الزراعة.

وبطبيعة الحال، أحيلت القضية إلى النيابة العامة ومن ثم القضاء لتطبيق العقوبات النظامية في هذا الإطار وفقاً لنظام مكافحة التستر. أمّا الحكم فقد صدر عن المحكمة الجزائية بالرياض وتضمن فرض غرامة مالية على المخالف ومنعه من مزاولة النشاط نفسه، واستيفاء الزكاة والرسوم والضرائب وأي التزامات أخرى، والتشهير عبر نشر الحكم في صحيفة محلية على نفقته.

وفي كل فرصة ومناسبة دائماً ما تحث وزارة التجارة والاستثمار عموم المواطنين والمقيمين بكافة مناطق المملكة إلى الابلاغ عن حالات التستر التجاري عبر مركز البلاغات في الوزارة على الرقم 1900 أو عبر تطبيق "بلاغ تجاري" أو عن طريق الموقع الإلكتروني للوزارة على الإنترنت، حيث تمنح "التجارة" مكافأة مالية للمبلغين تصل إلى30 في المئة من إجمالي الغرامات المحكوم بها بعد تحصيلها والتي تصل إلى مليون ريال للمخالف الواحد.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية