حيرة الطلاب.. الامتحانات أم كأس الأمم الأفريقية؟

السبت، 27 أبريل 2019 ( 12:11 م - بتوقيت UTC )

حالة من الغضب انتابت طلاب الثانوية العامة في مصر، نظراً لتزامن موعد الامتحانات مع بطولة كأس الأمم الأفريقية، التي تستضيفها مصر خلال الفترة من 21 حزيران (يونيو)، وحتى 19 تموز (يوليو) 2019، وهي البطولة التي لم تنظمها مصر منذ النسخة 2006، والتي توج الفراعنة بلقبها في ستاد القاهرة وسط حضور جماهيري تجاوز الـ70 ألف شخص.

وأبدى عدد من الطلاب تذمرهم كون امتحانات هذه المرحلة المصيرية في مستقبلهم، ستحول دون متابعة هذا الكرنفال الكروي في الملاعب، أو حتى الفوز بفرصة متابعتها عبر شاشات التلفزيون.

ولم يخف عدد من أولياء الأمور قلقهم من أن تؤثر البطولة على تركيز أبنائهم في المذاكرة وخوض الامتحانات، خصوصاً وأن هذا الحدث لا يتكرر كثيراً، لكن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بمصر حسمت الجدل، من خلال بيان نشرته عبر صفحتها على "فايسبوك" أكدت خلاله على أن تعديل مواعيد الامتحانات أمر غير مطروح إطلاقاً، حيث أن استضافة مصر لبطولة كأس الأمم لن يؤثر أو يتعارض مع امتحانات الثانوية العامة التى تبدأ 8 حزيران (يونيو) وتنتهي 3 تموز (يوليو).

وبالطبع تبدو فكرة تعديل موعد الامتحانات غير منطقية، فلا يُمكن تقديم الموعد حتى لا تحدث حالة ارتباك لدى الطلاب الذين يضعون خطة للاستعداد وفق المواعيد المعروقة سلفاً، كما أنه لا يُمكن تأخير الامتحانات، بسبب الخطوات الأخرى المترتبة على الانتهاء من الامتحانات، وهي عملية التصحيح، وإعلان النتيجة، ثم مرحلة التنسيق بالجامعات، والتي يعقبها امتحانات الدور الثاني، وبالتبعية التصحيح وإعلان النتيجة والتنسيق مجدداً، لذلك فإن الأمر يبدو محسوماً تماماً.

وعلى رغم تداخل موعد الامتحانات مع بطولة الأمم الأفريقية، إلا أن الفرصة ستكون سانحة أمام الطلاب، لمتابعة الأدوار الإقصائية من البطولة، حيث أن الامتحانات ستنتهي يوم الثالث من تموز (يوليو)، بينما البطولة تستمر حتي 19 من الشهر نفسه، أي أن هناك أكثر من أسبوعين يُمكن خلالهما الاستمتاع بما تبقى من مباريات البطولة التي ستُفتتح بلقاء منتخب مصر مع منتخب زيمبابوي يوم الجمعة 21 حزيران (يونيو)، لكن الأزمة أن اليوم التالي ليوم افتتاح البطولة سيكون طلبة القسم العلمي على موعد مع امتحان الفيزياء الصعبة والمزعجة للكثيرين، وفي نفس اليوم يؤدي طلبة القسم الأدبي امتحان مادة التاريخ.

حالة التضارب والحيرة انعكست على مواقع التواصل الاجتماعي، فغرد المستخدم زاهر "كنت أتوقع تعديل موعد امتحانات آخر السنة لجميع المراحل قبل بداية كأس أمم أفريقيا حتى لا نشغل أبنائنا بالبطولة، كان الله في عون أبنائنا طلبة الثانوية العامة، لا مجال للانشغال بأي شيء إذا كان المقابل معركة تحديد مصير".

وسخر محمود من خلال تدوينة خطها على "تويتر" جاء فيها "2019 كلها في شهر 6، يعني آخر رمضان والعيد وكمان أمم أفريقيا وامتحانات ثانوية عامة.. يعني يوم ما تتنظم أمم إفريقيا في مصر أكون بمتحن ثانوية عامة، أي ذنب اقترفت لأعاقب بهذا العقاب، مش فاهم أنا".

وكتب جمال يقول "هنخلّص امتحانات تاني أسبوع في شهر 7 الكل هيخلص قبل أمم افريقيا وإحنا هنكمل، هي الدراسة بتشفطنا ولا إيه"، ليعلق صالح "إحنا علينا امتحانات ثانوية عامة وهما رايحين يجيبوا لنا أمم أفريقيا هنا، طب نعمل إيه بس.. مبروك علينا الملاحق يا رجالة".

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية