"مصفاة ساسرف".. تحت راية أرامكو بالكامل

الاثنين، 22 أبريل 2019 ( 09:31 ص - بتوقيت UTC )

تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق خطتها لريادة قطاع التكرير والكيميائيات داخل المملكة وخارجها، وفي كل يوم تفاجئ المتابعين بصفقات استحواذ جديدة، تؤشر على تنامي محفظة أعمالها، إنها شركة أرامكو السعودية.
واليوم أعلنت أرامكو عن انجاز جديد يضاف إلى حصيلة نجاحاتها، بعد أن استحواذت على حصة شركة شل العربية السعودية للتكرير المحدودة، البالغة 50% في مشروع مصفاة ساسرف المشترك في مدينة الجبيل الصناعية، وذلك باستثمار تقدر قيمته بنحو 631 مليون دولار.

هذا الاستحواذ يدعم خطة أرامكو السعودية الهادفة إلى تطوير ورفع مستوى سعات مصافيها، ضمن إستراتيجيتها طويلة الأمد لتحقيق النمو في مجال التكرير والمعالجة والتسويق.
وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمصفاة 305 آلاف برميل يوميًا، ومن المنتجات الرئيسة المصنّعة فيها غاز البترول المسال، والنفتا، والكيروسين، والديزل، وزيت الوقود، والكبريت.
تفاصيل الاستحواذ وكيفية العمل بعد إتمام الصفقة أوضحها النائب الأعلى للرئيس للتكرير والمعالجة والتسويق في أرامكو السعودية، المهندس عبدالعزيز القديمي، والذي أكد أن شراكة أرامكو مع "شل" اسهمت في تحقيق إنجازات كبيرة على مستوى الأداء وتوفير المنتجات المكررة.
 وستحصل أرامكو السعودية على الملكية الكاملة للمشروع، حيث أوضح القديمي أنها ستقوم بدمجه في محفظة أعمالها المتنامية في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق، وستواصل "ساسرف" أداء دورها الرائد في مجال التكرير والكيميائيات، وتتطلع أرامكو إلى تطوير أدائها وقدرتها على المدى الطويل.
وبعد الصفقة ستواصل شل استكشاف المزيد من الفرص التجارية الجديدة، تلك الرؤية أكدها مدير عمليات المصب في شركة شل جون آبوت، والذي أعتبر مصفاة ساسرف كانت نموذجًا لشراكة طويلة وناجحة بين "شل" وأرامكو السعودية، وقد عملت المصفاة بموثوقية عالية، ولديها سجل سلامة رائع، ونحن فخورون بما أنجزناه معًا على مدى العقود الأربعة الماضية.
وبالنسبة لشركة شل، فإن البيع يأتي في إطار جهود مستمرة لتحسين مجموعة أعمال ومشاريع التكرير الخاصة بها، وتحقيق التكامل مع المراكز التجارية وقطاع الكيميائيات، ومن المتوقع أن تُنجَز صفقة البيع في وقت لاحق من هذا العام وفقًا لموافقة الجهات التنظيمية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية