حملة "التوفير والإدخار".. مفهوم اقتصادي جديد في الرياض

الأحد، 21 أبريل 2019 ( 02:00 م - بتوقيت UTC )

"الإدخار" مفهوم اقتصادي يعمل على تحسين مستوي معيشة الفرد، ولكي يكون ثقافة مجتمعية لابد من حملات توعية متتالية، تتبناها الحكومة والمجتمع المدني معا، حتى يتم غرسها في المجتمع والأجيال القادمة.
من هنا جاءت أهمية حملة التوفير والادخار التى تمت برعاية الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وشهدت إطلاق مبادرات مشروع تنمية الأسرة والمعرض المصاحب التي تنظمها اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بمنطقة الرياض برئاسة الأميرة نورة بنت محمد بن سعود بالشراكة مع المدينة الجامعية للطالبات بجامعة الملك سعود.
الدور التكاملي بين مختلف مؤسسات المجتمع تظهر أهميته في مثل تلك الحملات التوعوية، وهو ماتحدث عنه مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر، موضحا أن الادخارُ والتوفيرُ يأتيان ضمن مفهوم اقتصادي يهدف لتقليل صدمات الحياة في المجتمعات، ووسيلة مهمة في تحسين جودة المعيشة، من أجل توفير حياةكريمة أكثر رخاء وجودة للفرد والمجتمع.
وهذه الرؤية تتوافق مع أهداف رؤية المملكة 2030، والتي تركّزُ كما أكد العمر على التخطيط المالي الجيد والمنتظم وعوائده، بهدف ضبط سلوك المجتمع المالي، ودخولِ الفرد في مرحلة جديدة من التخطيطِ المالي المسؤول والطموح، مما يمهد للمجتمع درباً من دروب النجاحِ المالي.
وعن أهداف الحملة تحدثت منيرة القنبيط ممثلة اللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بمنطقة الرياض، حيث أكدت إنها تهدف إلى تعزيز ثقافة الوعي المالي ورفع الحس الادخاري لدى أفراد المجتمع بجميع شرائحة وفئاته، وبلغ المستفيدين أكثر من 130 ألف مستفيد وعدد الشركاء 50 شريكاً وعدد السفراء 500 سفير وسفيرة ، كما حرصت اللجنة على امتداد خدماتها إلى محافظات منطقة الرياض .
عقب ذلك ألقى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض - راعي الحفل - كلمة قال فيها : ".
جهود كل من جامعة الملك سعود واللجنة النسائية للتنمية المجتمعية بمنطقة الرياض، حظت بإشادة أمير الرياض، الذي أكد أن الوطن يزخر بعطاءات كبيرة، عادا هذه اللجنة ذراع مهم لأمارة المنطقة داعيا لها بالتوفيق في تحقيق أعمالها وأهدافها ومسعاها، متمنيا لجميع الجهات التجارية والعلمية والتعليمية والأكاديمية المشاركة في الحملة التوفيق.
ثم قام راعي الحفل الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز بتكريم الشركاء والجهات الراعية في تنفيذ الحملة، وعدد من الجهات الحكومية، والخاصة، والبنوك التجارية والجمعيات العلمية والخيرية، ومؤسسات المجتمع المدني ، كما سلم الدروع التذكارية للشخصيات المكرمة .
بعدها دشن الأمير فيصل المعرض المصاحب لختام حملة التوفير والادخار وتجول في أركان الجهات المشاركة في الحملة ، مستمعا لما قدمته من مشاركات وتجارب ومبادرات.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية