الخيار الجماهيري الصعب بدوري أبطال أوربا.. صلاح أم ميسي؟

الأربعاء، 24 أبريل 2019 ( 05:42 ص - بتوقيت UTC )

180 دقيقة من الشغف والمتعة والتحدي مقسمة على مبارتين بنظام الذهاب والإياب.. تتجه إليها أنظار عُشاق الساحرة المستديرة كرة القدم في العالم أجمع، الأولى يوم الأربعاء الأول من اَيار (مايو) بملعب الكامب نو في إسبانيا، معقل الفريق الكتالوني، حيث ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوربا المرتقب بين برشلونة الإسباني، وليفربول الإنكليزي.

وبعدها بستة أيام فقط تحل المواجهة الثانية بملعب أنفيلد في إنكلترا معقل الريدز، حيث الحسم وتحديد المتأهل إلى المباراة النهائية. تلك المواجهة التي تدور منافساتها خلال 180 دقيقة، 90 دقيقة في إسبانيا، و90 دقيقة أخرى في إنكلترا، وصفت بمثابة نهائي مبكر، فقد شاءت القرعة أن يكون الصدام بين إثنين من أقوى أندية القارة العجوز، بل والعالم.

المباراة تسببت في حالة من الحيرة لدى الجمهور المصري؛ كونها تشهد منافسة بين إثنين من أفضل لاعبي العالم، وأصحاب شعبية جارفة في الشارع المصري، بين المصري محمد صلاح (الملقب بفخر العرب) محلقاً بأحلام الملايين في اقتناص الكأس لصالح ليفربول، وبين الأرجنتيني ليونيل ميسي الباحث عن معانقة كأس دوري أبطال أوربا لصالح برشلونة.

بالطبع لن تكون المباراة سهلة، بخاصة أن الفريقين الوحيدين اللذين حققا الفوز ذهاباً وإياباً بدور الـ 8 هما برشلونة وليفربول، وذلك عندما فاز برشلونة على مانشيستر يوناتيد في إنكلترا بهدف نظيف، وكررها في إسبانيا بثلاثية نظيفة، فيما فاز ليفربول على بورتو بثنائية نظيفة في إنكلترا، وبأربعة أهداف لواحد في البرتغال.

ويتصدر ميسي قائمة هدافي النسخة الحالية من بطولة دوري أبطال أوربا برصيد 10 أهداف، فيما يمتلك صلاح أربعة أهداف في هذه النسخة من البطولة، وفرض لقاء برشلونة وليفربول، ممثلاً في الثنائي ميسي وصلاح، نفسه على وسائل الإعلام العالمية.

تصدر صلاح وميسي غلاف الموندو الإسبانية، وعنونت: "نصف نهائي قنبلة". كما تصدرا أيضاً غلاف سبورت الإسبانية تحت عنوان: "نصف النهائي الكبير". ويتضح التنافس الكبير بين ميسي وصلاح من خلال تغريدة لحساب فيفا عربي التابع للاتحاد الدولي لكرة القدم على تويتر: "أفضل الهدافين في دوري أبطال أوروبا في الموسمين الأخيرين: كريستيانو رونالدو 21، ليونيل ميسي 16، ساديو ماني = محمد صلاح 14". وبالطبع لم يخل الأمر من الطرافة حين اجتمع صلاح وميسي في إعلان لإحدي المشروبات الغازية، وظهرا وهما يتنافسان من أجل الفوز بعبوة المياه الغازية الوحيدة المتاحة بالمتجر.

حالة الحيرة فرضت نفسها على السوشال ميديا، فغرد فيصل: "مشكلة الحين بيتواجهون حبايبي، برشلونه وليفربول واللي يحب اثنين لابد يختار لذلك أنا مع ليفربول الحب لعيون محمد صلاح ويعذرني ميسي".

وكتب حسام: "إن شاءالله تكون مباراة كبيرة وقمة كبيرة بين برشلونة وليفربول مثل كبر اسم الناديين.. أحب أقول بالتوفيق لأبي صلاح.. بس (لكن) مشكلة أنه قلبي ودمي كتلوووني بالتوفيق للبرشا أمام الريدز". وعلق أشرف: "محمد صلاح في ملعب الكامب نو، بالتأكيد سيكون من الجميل رؤيته في هذه القمة الكبيرة، مواجهة برشلونة بقيادة ميسي تكون دائماً بمثابة  موقعة يترقبها أي نجم كبير".

ورد البحيري: "أنا مشجع برشلونى ولكن اعذرنى إنه المووووو صلاح أجمل من أنجبت بلادى". ودون عواد: "ميسي مرشحاً متقدماً على الجميع من أجل الكرة الذهبية السادسة.. بناء على تاريخ التصويت وتأثره ببعض التفاصيل، أعتقد بأن الوحيد القادر على خطفها منه رغم بعض فترات موسمه الصعبة هو محمد صلاح لو فاز ليفربول بالأبطال، أو لو فاز بالدوري ولم يكسب ليونيل الأبطال".

 
(1)

النقد

صلاح

  • 1
  • 1

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية