جامعة تبوك تزف خريجيها إلى سوق العمل

الجمعة، 19 أبريل 2019 ( 07:29 ص - بتوقيت UTC )

جامعة تبوك التي تأسست عام 2006، تشهد تخرج الدفعة الثالثة عشر من طلاب وطالبات جامعة تبوك البالغ عددهم 9032 خريجاً وخريجة، يمثلون مختلف التخصصات من كليات الجامعة وفروعها بمحافظات المنطقة، متضمناً تخريج أول دفعة لطلاب المنح من الدول الشقيقة والصديقة، وذلك في مدينة الملك خالد الرياضية بمدينة تبوك، في حفل كبير حضره الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك، أمس حفل تخريج، وكيل إمارة منطقة تبوك محمد بن عبدالله الحقباني, ومديري الإدارات الحكومية بمنطقة تبوك المدنية والعسكرية، ومشائخ القبائل ووكلاء الجامعة وعمداء الكليات، وآباء وأمهات الخريجين والخريجات.


كلمة الخريجين ألقاها نيابة عنهم الطالب فهد بن ياسر العلاطي والطالبة هديل بنت محمود العمراني رحبو فيها بأمير منطقة تبوك، وممدير الجامعة والحضور، لتشريفهم حفل تخرجهم، وقالوا : يطيب لنا أن نرفع الشكر الجزيل لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده على دعمهما للعلم وطلابه في سبيل تحقيق رؤية المملكة 2030 الحالمة في ظل وطن عزيز شامخ نهديه أنفسنا وأرواحنا، فنحن نقف الليلة في وطننا نفخر به جميعاً، وتزهو به أنفسنا، مقدمين لكم أصدق عبارات الشكر والامتنان على دعمكم غير المحدود لطلاب وطالبات الجامعة طوال الأعوام الماضية, ورعايتكم لبرامج الجامعة الأكاديمية ومشروعاتها الحضارية، ووقوفكم المستمر والدائم على هذا الصرح العلمي الرائد، لقد منحتمونا الثقةَ، وزرعتم الأحلام في نفوسِنا.
ثم ردد خريجي وخريجات الكليات الطبية القسم الذي تلاه عميد كلية الطب الدكتور مرعي العمري، تلى ذلك إعلان مدير جامعة تبوك النتيجة العامة وقرار منح الدرجات المستحقة للخريجين والخريجات، وقال : إن جامعه تبوك في كل عام تهدي للوطن كوكبه من أبنائه اما هذا العام فقد تجاوزت الجامعة حدود الوطن وتخرج اليوم أول دفعه من طلاب المنح الذين التحقوا بها من مختلف الدول الشقيقة والصديقة، تزفهم الجامعة مع زملائهم لميادين العمل بعد أن نهلوا من منابع العلم والمعرفة وتزودوا بالمهارات النافعة وطوروا قدراتهم ومجتازين متطلبات التخرج.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية