النساء مؤثرات في تصليح السيارات

الجمعة، 19 أبريل 2019 ( 04:18 م - بتوقيت UTC )

الأمر صعب على جسدها، تزن رنا نحو 58 كيلو غراما، لكن الاستقلالية مطلوبة في حياة النساء. بعضهن اخترن مهنا يسيطر عليها الرجال تقليديا، اخترقن بها الصورة النمطية، واثبتن أن هذه المهن ليست للرجال فقط. في صغرها، رافقت اللبنانية رنا حايك والدها لأحد كراجات أصدقائه، لإشباع شغفها، وبعد سنوات من التجربة، قررت رنا أن تصبح ميكانيكة، وتعلق في فيديو يتداوله رواد مواقع التواصل الإجتماعي في "فايسبوك" أنه لايزال هناك جمهور كبير، يشعر بصدمة عندما يسمع عن مهنتها لأول مرة، ويطلبون منها دائما ان تشرح لماذا اختارت ذلك.
تلطيخ ثيابها بالزيت، اللعب بالمسامير والبراغي، تغيير الفرامل والعجلات. لم تختر رنا ذلك لاثبات شيء للمجتمع. وعلى رغم نجاحها، لاتزال نظرة الاستغراب لجهة مدى الكفاءة المهنية تلاحقها.

"هل يمكنك تخيل فتاة تبلغ من العمر 23 عامًا في كاراج سيارات؟" تعلق ميرفت حسن "انا سعيدة انه هناك امراة في بلدي تقوم بأمر تحبه لتحقيق ذاتها، ولتأمين لقمة عيشها، كل عمل لديه الكثير من المتاعب والجهد".

 

تاريخيا

مع تزايد اهتمام النساء في مجال إصلاح السيارات، يقاوم بعض المهنيين هذا التغيير، بينما يتبنى آخرون هذا التغيير. تاريخيا، كان وجود المرأة نادرا في إصلاح السيارات، ويعزي الكثير من الناس هذا إلى القدرات الجسدية للمهمة، والتي غالبا ما تنطوي على رفع الآلات الثقيلة. في الآونة الأخيرة، اتجه عدد كبير من النساء نحو شغل وظيفة "ميكانيكي" أكثر من أي وقت مضى. 
للنساء تأثير متأصل في تصميم حلول لإشكالات الميكانيك وصناعة السيارات، إذ هل تعلم مثلا من اخترع مساحات البلور للسيارات؟ نعم إنها مرأة. إذ بحسب موقع automechanicschooledu، في عام 1902، اخترعت ماري أندرسون أول ماسحة زجاج أمامية، وهي طفرة هائلة في مجال سلامة السيارات. كذلك لا ننسى فلورنس لورانس التي اخترعت إشارة الانعطاف الأولى، والتي يشار إليها بعد ذلك باسم "ذراع الإشارات التلقائية". في عام 1914 عندما اخترعت ذلك، ذراع الإشارة المتصل بحاجز السيارة الخلفي، كانت فلورنسا هي الأخرى التي شجعت النساء على البدء في القيادة.

مستقبل

ماذا يحمل المستقبل للمرأة في صناعة إصلاح السيارات؟ ليست رنا حايك المؤثرة الوحيدة، اليوم، ومع وجود عدد أكبر من النساء في هذا المجال، أكثر من أي وقت مضى، وأكثر اهتمامًا بهذا المجال، فإن السماء هي الحد الأقصى لاحلامهن. تعلق إحسان حايك "إذا كانت المرأة هي الزبون الأول في صناعة السيارات، فلماذا لا يكون هناك نساء يعملن في مجال "ميكانيك" السيارات تلبية وإرضاء للعميل رقم واحد "النساء"؟.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية