"بعدك شباب" مبادرة لتجديد عطاء كبار السن في الإمارات

الاثنين، 15 أبريل 2019 ( 10:30 ص - بتوقيت UTC )

حين تصل رحلة العمر إلى سن التقاعد يصاب بعض الأشخاص بالإحباط، ويعتقد المرء أن مسيرة العطاء توقفت عند هذا الحد. هذا المفهوم الخاطئ غير مطروح  في الإمارات، فالسياسة الوطنية في التعامل مع كبار المواطنين أوجدت مفهوما مغايرا من خلال إقامة أنشطة متلاحقة تعنى بكبار المواطنين، ومن بينها ورشة عمل نظمتها وزارة تنمية المجتمع بعنوان "موروثنا الشعبي"، وذلك ضمن مبادرة "بعدك شباب"، في مركز التنمية الاجتماعية في كلباء، بحضور عدد من الأمهات والجدّات من كبار المواطنين، إلى جانب مشاركة مجموعة من طالبات المدارس في المرحلة التأسيسية.

وتضمنت مبادرة "بعدك شباب" ألعاباً شعبية تراثية تنافس فيها كبار المواطنين في أجواء إيجابية ومحفزة، وذلك انطلاقاً من الأهداف الاستراتيجية لوزارة تنمية المجتمع المتمثلة في تعزيز التماسك الأسري وتحقيق التلاحم المجتمعي، انسجاماً مع أهداف السياسة الوطنية لكبار المواطنين.

وتشمل السياسة الوطنية لكبار المواطنين سبعة محاور أساسية، وهي الرعاية الصحية، والتواصل المجتمعي والحياة النشطة، واستثمار الطاقات والمشاركة المدنية، والبنية التحتية والنقل، والاستقرار المالي، والأمن والسلامة، وجودة الحياة المستقبلية.

وتأتي مبادرة "بعدك شباب" ضمن محور "التواصل المجتمعي والحياة النشطة" الذي يهدف إلى تشكيل قنوات مبتكرة لنقل المعرفة وتوظيف الخبرات الثرية لكبار المواطنين والاستفادة منها في كثير من المجالات ومشاركة الخبرات عبر الأجيال.

ويتضمن هذا المحور عدة مبادرات منها: تنظيم دورات تدريبية في مراكز التنمية الاجتماعية التابعة للوزارة لتعزيز المهارات وتطوير القدرات سواء في الممارسات التقليدية أو في استخدامات التكنولوجيا الحديثة، وكذلك تنظيم أنشطة رياضية وتراثية واجتماعية خاصة بكبار المواطنين من خلال مراكز التنمية الاجتماعية وبالتعاون مع الأندية الرياضية والمراكز الثقافية على مستوى الدولة.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية