العنصرية تغزو الملاعب الأوروبية.. وصلاح يرد بعنف

الأربعاء، 17 أبريل 2019 ( 05:09 ص - بتوقيت UTC )

"صديق الأمس.. عدو اليوم".. هكذا يُمكن توصيف الحال بين محمد صلاح لاعب منتخب مصر المحترف في ليفربول الإنكليزي، وبين ما تعرض له أخيراً عبر قلة من جماهير تشيلسي الإنكليزي، الذين وجهوا له هتافات عنصرية، وصفوه خلالها بالمفجر أو الإرهابي وذلك قبيل ساعات قليلة من لقاء ليفربول وتشيلسي بالبريمرليغ، لكن صلاح التزم الصمت، واكتفى بالرد في الملعب، وذلك بدك شباك تشيلسي بقذيفة مدوية من خارج منطقة الجزاء، ليعود إلى صدارة هدافي الدوري الإنكليزي بتسجيله الهدف رقم 19 متساوياً مع أجويرو لاعب مانشستر سيتي.

ردود فعل كبيرة صاحبت حالة العنصرية التي أصبحت تغزو الملاعب الأوروبية، وتتكرر كثيراً في الفترة الأخيرة، وذلك في محاولة لايقاف هذه الظاهرة المعيبة، التي تتنافي مع الأعراف الرياضية والإنسانية على حد سواء، بل أن محمد صلاح نفسه كان أعلن مناهضته لتلك الظاهره، وتضامنه مع اللاعب السنغالي كوليبالي مدافع نابولي الإيطالي، عندما تعرض للعنصرية، حيث غرد صلاح في نهاية العام الماضي 2018، عبر حسابه على "تويتر" بالإنكليزية، وكتب: "There’s no place for racism in football. There’s no place for racism anywhere at all". وترجمتها بالعربية: "لا يوجد مكان للعنصرية في كرة القدم. لا يوجد مكان للعنصرية في أي مكان على الإطلاق".

ارتدى محمد صلاح قميص تشيلسي الإنكليزي عام 2015، وسجل هدفين وهو يلعب للبلوز بالبريمرليغ، لكنه لم يحصل على فرصته كاملة، ليبدأ رحلة تألقه بعد انتقاله إلى فيورنتينا الإيطالي، ومنه إلى روما الإيطالي، قبل أن يعود مجدداً إلى الدوري الإنكليزي، ليتصدر هدافي المسابقة الموسم الماضي بقميص الريدز، ويحصد لقب أفضل لاعب بالمسابقة أيضاً، وهذا الموسم لعب صلاح 45 مباراة باليريمرليغ ودوري أبطال أوروبا، فسجل 22 هدفاً، وصنع 10 تمريرات حاسمة، وكانت اَخر أهدافه بمرمى تشيلسي في الجولة 34 من المسابقة. وكأن هدف صلاح الصاروخي كان رداً على عنصرية جماهير تشيلسي، والتي قوبلت ببيان حاسم من نادي تشيلسي، جاء فيه: "نادي تشيلسي لكرة القدم يشعر بالاشمئزاز من كافة أشكال التمييز والتفرقة وعندما يكون لدى النادي دليل واضح يُدين أحد حاملي التذاكر الموسمية أو أحد الأعضاء سنتخذ أقسى العقوبات تجاههم.. مثل هؤلاء الأفراد يمثلون إهانة للأغلبية الساحقة من جماهير تشيلسي التي لن تتسامح معهم بشأن ناديهم". كما قام نادي ليفربول، بإصدار بيان مماثل استنكر خلاله الفيديو المسيء ضد محمد صلاح، والذي ظهر خلال بعض جمهور تشيلسي بمدينة براغ التشيكية على هامش مباراة لفريقهم بالدوري الأوروبي، ووصفوا خلاله صلاح بالفجر، وحرص نادي ليفربول في بيانه على توجيه الشكر لنادي تشيلسي بعد إتخاذ إجراءات صارمة بشكل سريع.

وبحسب صحيفة تلغراف البريطانية، فإنه تم منع ثلاثة أشخاص من بين 6 أفراد، ظهروا بالفيديو العنصري ضد صلاح، من دخول المباراة في العاصمة التشيكية براغ بعد التعرف على وجوههم من خلال الفيديو المتداول، وسيتم منعهم من دخول المبارايات مدى الحياة. فيما وصفت الصحافة الإنكليزية احتفال صلاح بهدفه أمام تشيلسي، والذي جاء على غرار اليوغا، بأنه رسالة سلام وتسامح، حيث نشرت صحيفة ديلي ستار البريطانية، أن صلاح بعد تسجيله للهدف توجه إلى جماهير تشيلسي، واحتفل بممارسة لعبة اليوغا، التي تشير إلى العقل المسالم.

ورفض الحساب الرسمي للأزهر الشريف عبر "تويتر" الهتافات العنصرية ضد محمد صلاح، فنشر أكثر من تغريدة جاء فيها: "يستنكر مرصد #الأزهر لمكافحة التطرف بشدة الهتافاتِ العنصرية التي أطلقها بعض مشجعي نادي "تشيلسي"، ضدَّ اللاعب #محمد_صلاح المحترف بنادي "ليفربول"، قبل لقاء الفريقين المرتقب في الدوري الإنكليزي، وذلك على خلفية أن اللاعب عربي "مسلم". وأضاف: "يؤكد #مرصد_الأزهر أن تلك التجاوزات العنصرية المقيتة مؤشر خطير، يدلل على أن الممارسات المتطرفة لا تقف عند حدِّ كراهية المسلمين في الشوارع أو الاعتداء على دور عبادتهم، بل وصل صداها إلى ملاعب كرة القدم". وتابع في تغريدة ثالثة: "ويشدد #مرصد_الأزهر على رفضه ثقافة الكراهية التي صدَّرتها بعض وسائل الإعلام الغربية ونتج عنها أحداث إرهابية ضد المسلمين.. ويلفت #مرصد_الأزهر إلى أن العالم أجمع قد شاهد في الآونة الأخيرة الأخلاق الحميدة والمواقف الإنسانية التي قدَّمها صلاح، معتبرًا أن تصحيح صورة الإسلام المغلوطة عمادها الأساسي هو المعاملة الحسنة والخلق القويم".

واجتاحت السوشال ميديا حالة تضامن مع صلاح ضد العنصرية التي تعرض لها، فغرد الفنان محمود البزاوي: "محمد صلاح يرد على عنصرية جمهور تشيلسي بهدف عالمي.. وده إنذار لأي حد هايزعله بعد كده.. حقيقي شئ مشرف وعظيم ويمكن الهدف ده يكون سبب في ان صلاح ياخد جايزة بوشكاش بتاعت احسن هدف في هذا العام للعام التاني على التوالي". ودون المستخدم إسلام: "قبل المباراة بعض جماهير تشيلسي رددت هتافات عنصرية تجاه محمد صلاح ونعتته بالإرهابي لكونه مسلم، محمد صلاح وزميله ساديو ماني ردهم كان هدفان وسجدتان على أرضية ملعب أنفيلد".

 
(1)

النقد

الحب

  • 2
  • 2

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية