العلوم والتقنية.. تستعرض مبادراتها لدعم المحتوى العربي

الاثنين، 15 أبريل 2019 ( 07:11 ص - بتوقيت UTC )

سعت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الشريك الإستراتيجي  للمؤتمر الدولي الثامن للغة العربية المنعقد في دبي، الذي يهدف إلى تشجيع البحث العلمي في اللغة العربية وتحقيق التواصل بين المتخصصين العرب، ونشر الوعي بأهمية اللغة العربية في الوطن العربي، بحضور العديد من المؤسسات العربية التعلمية والبحثية وجمع كبيير من الباحثين العرب، لإبراز جهودها المتواصلة لدعم اللغة العربية المتمثلة في عدد من المشروعات والمبادرات الهادفة إلى تعريب العلوم، وتعزيز المحتوى العربي الرقمي، التي شملت بناء قواعد المعلومات التي تهتم باللغة العربية ومصطلحاتها، ونقل المعرفة إلى الوطن العربي.


وتضمنت مشاركة المدينة أوراقًا علميةً قدمها الباحثون تناولت مشروعات دعم المحتوى العربي، والنشر العلمي المتمثل في ترجمة ونشر المجلات العالمية مثل مجلة نتيشر البريطانية، ومجلة العلوم والحياة الفرنسية التي ترجمت إلى "مجلة العلوم والتقنية للفتيان"، إضافة إلى معرض عن أهم الإصدارات العلمية للمدينة.
وأطلقت مدينة العلوم والتقنية عددًا من المبادرات مثل مشروع محرك البحث العربي (نبع) المتخصص في الشعر العربي، ومشروع المقوم الآلي للنص العربي "عبر" الذي يعمل على إكساب الطلاب مهارات الكتابة والتعبير.
كما أطلقت المدينة مشروع مبادرة خادم الحرمين الشريفين للمحتوى العربي لبناء مجتمع قادر على المنافسة العالمية في العلوم و التقنية، وإثراء اللغة العربية بالجديد من العلوم والتقنيات بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والهيئات العالمية. كما طورت المدينة المدونة اللغوية العربية، وهي أول مدونة لغوية من نوعها من حيث الحجم والتغطية الجغرافية والزمنية والموضوعية.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية