تكامل بين "النقل" و"التجارة" لتمكين قطاع البريد

الخميس، 11 أبريل 2019 ( 07:41 ص - بتوقيت UTC )

أهمية كبيرة تكتسيها إعادة تنظيم قطاع الخدمات البريدية واللوجستية، في الارتقاء بالخدمات البريدية وإحداث نقلة نوعية وقفزة كبرى في القطاع، ودفع مسيرة الاقتصاد الوطني، لمواكبة رؤية المملكة 2030 والتطور الذي تشهده في شتى مجالات الحياة.

وانطلاقاً من هذه الأهمية، أُقيم حفل لإعادة تنظيم قطاع الخدمات البريدية واللوجستية، في فندق كروان بلازا في الرياض، برعاية وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، وبحضور وزير الاتصالات ورئيس مجلس إدارة مؤسسة البريد عبد الله بن عامر السواحه، ووزير التجارة والاستثمار ماجد بن عبدالله القصبي، ووزير النقل نبيل بن محمد العامودي، وعدد من المسؤولين في القطاعين العام والخاص.

وزير التجارة والاستثمار كانت له كلمة في هذه المناسبة، أشار فيها إلى أن قرار مجلس الوزراء القاضي بفصل التشريع عن التشغيل بمؤسسة البريد السعودي وإيكال المهمة لهيئة الاتصالات وتقنية المعلومات، سيُتيح للقطاع الاستفادة من تجربة الهيئة المتميزة في إدارة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات التي كانت سبباً في تبوأه موقعاً ريادياً ومتقدماً إقليمياً وعالمياً، وخلق بيئة منافسة عادلة وفعالة بين الشركات العاملة في القطاع، علاوةً على مُراقبة الأداء للتأكد من جودةِ هذه الخدمات.

وإضافة إلى كل ذلك، فإن هذه الخطوة ستتيح خيارات إضافية ومتميّزة أمام المواطنين لاختيار أفضل الشركات من حيث الأسعار، والتقنية المستخدمة، وجودة الخدمة، بالإضافة إلى دعم التجارة الالكترونية والاقتصاد الرقمي في المملكة، وستُمكن من خلق ما يزيد عن 100 ألف وظيفة جديدة بسوق الخدمات البريدية واللوجستية، علاوةً على أنها سترفع الناتج المحلي الى 10 مليار ريال.

هذا ليس كل شيء، فإعادة تنظيم قطاع الخدمات البريدية واللوجستية، ستدعم الخطط والمبادرات الساعية لجعل المملكة مركزاً استراتيجياً عالمياً كما أنها تدعم نمو حجم سوق الاستثمار في سوق البريد، وذلك حسب ما أكد رئيس مجلس إدارة مؤسسة البريد السعودي، الذي أشار إلى العمل على رفع كفاءة الأداء في المؤسسة بأحدث التقنيات، لتقديم أفضل الخدمات البريدية المتقدمة والمتكاملة، وفقاً لأفضل المعايير الدولية، بهدف خدمة كافة عملاء المؤسسة من الأفراد والمؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية