ماذا ستجني مصر من تنظيم بطولة الأمم الأفريقية 2019؟

السبت، 13 أبريل 2019 ( 10:01 ص - بتوقيت UTC )

"هناك رؤى متفائلة بشأن تحقيق مصر عائدات كبيرة من تنظيم بطولة الأمم الأفريقية 2019، حيث من المنتظر أن تكون بشكل أساسي في قطاع السياحة".. هكذا رأى المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، الفوائد التي ستجنيها مصر من تنظيم بطولة الأمم الأفريقية لكرة القدم 2019، المقرر أن تجرى في الفترة من 21 يونيو (حزيران) ، إلى 19 يوليو (تموز).

وتوقع الخبير الاقتصادي في مركز الدراسات الاستراتيجية الدكتور عمر الحسيني، أن تساهم البطولة في دخول ما يقرب من مليون شخص لمصر خلال فترة البطولة، وهو ما يساعد في تحسن معدلات النمو الاقتصادي بشكل عام، وقطاع السياحة بشكل خاص.

ومن المكاسب التي ستجنيها مصر من البطولة الأفريقية، بحسب الحسيني، الحصول على مكاسب ضخمة من حقوق البث التلفزيوني وحدها، مستدلًا بتقرير لمجلة "الإيكونوميست"، الذي أشار إلى أن مكاسب البث في أولمبياد لندن 2012، تعدت 2.5 بليون دولار. كما حقق الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، حوالي 3.7 بليون دولار، مكاسب من بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010، و5 بلايين دولار من بطولة 2014، كان نصفها تقريبًا ناتج من حقوق البث التلفزيوني.

وأشار المركز المصري للدراسات الاستراتيجية، أن ارتفاع أعداد اللاعبين الأفارقة في الدوريات الأوروبية، سيكون عاملاً مساعداً في تحقيق أرباح إضافية، حيث يزيد من حجم التغطية التلفزيونية العالمية والرعاية من قبل العلامات التجارية المتصدرة.

وتصل عائدات البث الفضائي التي تجنيها مصر، من مباريات بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019، وفقًا للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، إلى 21 مليون دولار، فى حال وصول المنتخب المصرى إلى نهائي البطولة، وفي حالة خروج المنتخب من الأدوار النهائية، تكون القيمة المالية 17 مليون دولار، بخلاف اللائحة المالية للمنتخبات التى تشارك فى البطولة. كما يحصل البلد المضيف، على 20 في المئة من كل العوائد التي يحصل عليها الأتحاد الأفريقي، من وراء البطولة، سواء التذاكر أو البث التلفزيوني أو الإعلانات داخل الملعب، وغيرها.

مكاسب متنوعة

المدير التنفيذي للجنة الأوليمبية المصرية، ورئيس لجنة السياحة في بطولة أفريقيا 2006 التي نظمتها مصر، ممدوح الششتاوي، أشار إلى أن المكسب الحقيقي من تنظيم مصر لبطولة أفريقيا، هو إظهار البنية التحتية الكبيرة التي تمتكلها الدولة، سواء ملاعب أو فنادق، ما يعد رسالة للعالم على قدرة مصر واستيعابها لأي بطولة عالمية.

ورأى مدير مركز القاهرة للدراسات الإقتصادية، الدكتور عبدالمنعم السيد، أن استضافة مصر لكأس الأمم الأفريقية، يمكن استخدامه في الحراك الاقتصادي، مشيرًا إلى أنه في حال قدوم 5 آلاف شخص فقط، مع كل منتخب، سيكون هناك 100 ألف مشجع، يزورون مصر، وهو ما قد يدخل حوالي 150 مليون دولار للدولة.

وأشار السيد، إلى أن مصانع "التيشرتات الرياضية" ستشهد حالة رواج، باالإضافة إلى صناعة الأعلام وكل ما يلزم مظاهر التشجيع الرياضي، بخلاف المطاعم والفنادق وجميع المنتجات والسلع.

عودة الجماهير

ويرى عضو اتحاد الكرة المصري، حازم إمام، أن تنظيم مصر لبطولة أفريقيا، فرصة قوية من أجل عودة عودة الجماهير مرة أخرى إلى المردجات، بعدد غياب دام لسنوات، بخاصة فى البطولات المحلية. وهو ما اتفق عليه الحكم الدولي السابق وعضو مجلس النواب، رضا البلتاجى عضو مجلس النواب، حيث رأى أن عودة الجماهير إلى الملاعب، ستكون من أهم المكاسب

عوامل مساهمة

المركز المصري للفكر والدراسات الاستراتيجية، رأى أن هناك عوامل عدة، تساهم في تعظيم المكاسب من البطولة، من بينها امتلاك مصر لبنية أساسية كبيرة في مجال الرياضة، سواء الملاعب المجهزة، أو سلسلة الفنادق المهمة، والمهيأة لاستقبال الفرق الرياضية والجماهير، بخلاف المطارات الدولية والطرق الرئيسية السريعة، التي تربط بين المدن المستضيفة لفعاليات البطولة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية