مكافحة التشوه البصري في الجبيل

الثلاثاء، 9 أبريل 2019 ( 08:55 ص - بتوقيت UTC )

يتطلب الحصول على مدن جميلة ونظيفة، وخالية من التشوهات البصرية، بذل الجهود من قبل البلديات، وهو ما تقوم به بلدية الجبيل ضمن حملة النظافة الشاملة، حيث رفعت البلدية 14800 متر مكعب من الأنقاض المجهولة المصدر، والتي تأتي ضمن حملة النظافة الشاملة، التي بدأت منذ بداية شهر رجب لعام 1440هـ، وذلك من خلال البرنامج المكثف الذي تعمل عليه البلدية، من أجل حماية البيئة والالتزام بالمعايير البيئية بوصفها تعاملاً وسلوكاً حضارياً، وإزالة جميع التشوهات البصرية بما يتوافق مع الجانب الجمالي لمحافظة، وتتماشى مع حملة وزارة الشؤون البلدية والقروية في معالجة وتحسين والمشهد الحضري وازالة التشوه البصري "كذا أحلى".

وشملت الحملة كنس الشوارع ومسح الأراضي، واستبدال الحاويات والبراميل، وتعقيم الحاويات بالمبيدات الحشرية، ومسح الساحات والأراضي الفضاء، ورفع المخلفات الصلبة والأنقاض مجهولة المصدر، بحسب ما كشف عنه رئيس بلدية محافظة الجبيل المهندس نايف بن فيصل الدويش، فيما رفعت البلدية أكثر من 14800 متر مكعب، وأزالت الحشائش، ورفعت النفايات الصلبة كمخلفات الأشجار داخل إطار المنطقة السكنية، إضافة إلى إزالة الأثاث والأخشاب الملقاة بجانب الحاويات، ورفع الصناديق الورقية والفلين والأوراق.

وجرى استخدام 17 آلية ثقيلة من أجل مسح الأراضي الفضاء في مخطط غرب المزارع، ومخطط غرب الجبيل وحي الخالدية والحمراء ومخطط الراشد وشوارع  وإحياء المحافظة، وذلك بمشاركة 12 من المراقبين ومسئولي البلدية، بالإضافة إلى 8 مراقبين و150 عاملا، بحسب المهندس نايف الدرويش، مضيفاً أن الحملة ساهمت في إزالة الرمال والأتربة من الشوارع الجانبية والفرعية، بالإضافة إلى الكنس الآلي، مؤكدا رفع ونقل جميع المخلفات والنفايات إلى المردم الصحي، مشيراً إلى البلدية قامت بتأمين عدد من حاويات النفايات، لتلبية احتياجات المواطنين واستبدلت التالف منها وصيانته، وتعميد فرق التقاط خلال فترة الحملة للشوارع الرئيسية والطرق الفرعية، لإزالة النفايات البلاستيكية والمعدنية والورقية والمعلبات.

ولم تتوقف الحملة على نظافة الاراضي وتبديل الحاويات، فقد شملت ايضاً مكافحة القوارض والحشرات كالذباب والبعوض، ومعالجة التجمعات المائية عن طريق الرش السطحي، حيث تتم هذه العمليات عن طريق مجموعة من المبيدات، بحسب ما نوه إليه المهندس نايف الدرويش، مؤكداً على أن البلدية تبذل كافة جهودها الخدمية، للارتقاء بمستوى نظافة المحافظة للحفاظ على البيئة، وأن النظافة العامة سلوك فردي وجماعي، ويتطلب تضافر الجهود بين البلدية وكل شرائح المجتمع والمحافظة على المكتسبات الوطنية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية