منة شلبي.. والجدل الذي لا ينتهي

الثلاثاء، 9 أبريل 2019 ( 07:17 ص - بتوقيت UTC )

"هل وهبت منة شلبي حياتها للتمثيل ؟".. سؤال يبدو ملحاً خاصة وأنه يتعلق بواحدة من جميلات السينما المصرية، والتي تحظى بنجومية كبيرة ومكانة استثنائية بين بنات جيلها، وهي التي ولدت نجمة وعرفت البطولة منذ بداية مشوارها، عندما وقفت أمام الفنان الكبير محمود عبد العزيز لتشاركه بطولة فيلم "الساحر" عام 2001، لتحقق بأول ظهور لها شهرة كبيرة وجدل لا ينقطع.

منة شلبي التي تُكمل في تموز 2019 عامها الـ 37، مازالت تُثير الجدل والتساؤلات، بشأن عدم زواجها حتى الاَن، وكأنها مضربة عن الزواج، لذا دائماً ما تتعرض لسؤال من نوعية "هنفرح بيكي امتى؟"، وكلام اَخر يتعلق بتراجع فرصها في الإنجاب كلما تقدمت بالعمر، وهو ما يثير سخطها تارة، وتقابله بهدوء وبرودة أعصاب تارة اَخرى، وهي لا تكترث وتترك كل شيء لوقته.

تمكنت منة شلبي مبكراً من التمرد والتنوع في أدوارها، ومن خطوة لاَخرى، لمع اسمها، وأصبحت الكارت الرابح الذي يتسابق عليه نجوم الشباك لتشاركهم بطولاتهم، حتى أنها تعاونت مع أهم نجوم السينما المصرية في الوقت الحالي، كريم عبد العزيز في "واحد من الناس"، و"في محطة مصر"، أحمد حلمي في "كدا رضا"، و"أسف على الإرعاج"، أحمد السقا في "عن العشق والهوى"، تامر حسني في "نور عيني"، أحمد عز في "بدل فاقد"، هاني سلامة في "الأولة في الغرام"، و"انت عمري"، هاني رمزي في "أبو العربي وصل"، وغيرهم، ولا يُمكن إغفال تجربتها مع المخرج العالمي الراحل يوسف شاهين في اَخر أفلامه "هي فوضى" عام 2007. لكن منة شلبي ظلت في خصام مع الجوائز منذ بدايتها وحتى مرور 14 عاماً على عملها بالفن، إلى أن قدمت فيلم "نوارة" عام 2015، وهو بطولة مطلقة لها، لتقتنص جائزة أفضل ممثلة من مهرجانات دولية ومحلية بلا توقف.

الغريب في منة شلبي أنها تكتفي بالتمثيل وحده، فلم تكن مثل غيرها من النجمات اللواتي يخضن تجربة تقديم البرامج، أو التفكير في الغناء، كما أنها طوال 18 عاماً عملت خلالهم بالتمثيل لم تقف على خشبة المسرح ولا مرة، مكتفية بالحضور في السينما أو الدراما التليفزيونية. وعلى رغم أن منة عرفت البطولة المطلقة في التلفزيون قبل السينما حين لعبت بطولة مسلسل "حرب الجواسيس" الذي تم عرضه في رمضان 2009، إلا أن حضورها بالدراما التلفزيونية غير ثابت، حتى أن اَخر مسلسلاتها كان قبل عامين وهو "واحة الغروب" وشاركها بطولته خالد النبوي، وتم عرضه في رمضان 2017، وستغيب عن خوض ماراثون الدراما الرمضانية في العام الجاري 2019.

وانعكست الحالة التي تعيشها منة شلبي التي وهبت حياتها للتمثيل، ولا تنشغل باَي اعتبارات اَخرى، على السوشيال ميديا، خاصة بعد تناقل تصريحات تلفزيونية لها حول إنزعاجها من ملاحقتها بالسؤال الدائم حول تفكيرها بالزواج، وتحقيق حلم الأمومة، حتى أن منة شلبي نفسها سخرت من ذلك عبر تغريدة نشرتها عبر حسابها على تويتر جاء فيها: "- هنفرح بيكي امتى؟

- طب هو أنا مزعلاكم في حاجة؟".

وعلقت المستخدمة مي: "‏‎احس ان اكثر اللي يسأل ليه ماتزوجتي كاره حياته وطفشان من الزواج ويبغى ينكد عليكي حياتك زي ما حصل معاه مو عاجبه انك مرتاحه وهو تورط لازم تعيشي الهم مثله ههههههههه". ودونت نورا: "‏‎اغلب اللي يجي يسأل ترا مو همه يفرحلك او راحتك او او .. لا والله اغلبهم يبغى ينتقص منك بس بطريقه ملتويه.. يبغى يقولك انك مهما كنت ناجح بس تراك ناقص ماتزوجت /ي.. قلة ذوق وادب وبس والله". وغردت خلود: "‏‎ اكترسؤال رخم جدددا فعلا وبكرهه هو هنفرح بيكي امتي، مش متخيلة شكل منة شلبي وهي بتتسال وبترد بقرف.. هتبقي حاجة كوميدية جدا.. ياريت كل واحد يبقي ف حالو وقت ما ربنا يريد يعني مش فهمه كاننا قاعدين ف بيتهم وبيصرفوا علينا مثلا".

 
(1)

النقد

طيب المهم يا منة هنفرح بيكي امته :)

  • 2
  • 3

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية