1,6 مليون ريال للمزارعين للتحول إلى الزراعة العضوية

الاثنين، 8 أبريل 2019 ( 10:13 ص - بتوقيت UTC )

الزرعة العضوية هي أسلوب زراعي حديث صديق للبيئة من أجل إنتاج غذاء آمن للإنسان، ويشمل الإنتاج النباتي والحيواني العضوي، وتستخدم الزراعة العضوية مخلفات الحيوان، والنبات في التسميد، هذه المخلفات تخلط مع بعض وتخمر، والمنتج يعرف بالسماد المخمر.

تدعم المملكة هذا النوع للتحول إلى الزراعة العضوية، وقد بلغ حجم الدعم المقدَّم إلى المزارعين للتحول إلى الزراعة العضوية، والاستمرار فيها خلال الأشهر الثمانية الماضية، بلغ 1,617,831 ريالا موزعة على 165 مزارعا.
وبينت وزارة البيئة والمياه والزراعة أن عدد الطلبات المقدَّمة إليها من قبل المزارعين الراغبين بالتحول إلى الزراعة العضوية بلغ 165 طلبًا، منها 115 طلبًا لدعم تكاليف التفتيش والتوثيق للمزارع العضوية "تحت التحول"، وبمبلغ قدره 566,591 ريالًا، إضافة إلى 50 طلبا لدعم الإنتاج العضوي وفق نوع الإنتاج (نباتي، حيواني، دواجن، مناحل)، وبمبلغ قدره 1,051,240 ريالا.
يُذكر أن الوزارة وقعت مؤخرا عقد دعم صغار المزارعين للتحول إلى نشاط الزراعة العضوية، مع الجمعية السعودية للزراعة العضوية، بمبلغ (9.970.000 ريال)، ومدة التنفيذ (12) شهرا، وذلك بهدف إنتاج الغذاء الآمن ذي الجودة العالية، والمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية، إضافة إلى ترشيد استهلاك مياه الري، ورفع مستوى الإنتاج العضوي ودعمه.
ويشتمل العقد: تقديم الدعم للمزارعين للتحول إلى الزراعة العضوية والاستمرار فيها وفقا لسياسة الزراعة العضوية بالمملكة، وتقديم الدعم الفني للمزارع العضوي وتحت التحول، وتنفيذ زيارات حقلية إرشادية عضوية، وكذلك تأهيل المزارع الراغبة في تحويل نشاطها للزراعة العضوية، إضافة إلى تهيئة المزارع لعمليات التفتيش والتوثيق والتجهيز لها قبل زيارة شركات التفتيش والتوثيق.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية