الهواتف الذكية.. مخاطر تهدد صحة الأطفال

الجمعة، 12 أبريل 2019 ( 01:15 م - بتوقيت UTC )

"فقد طفل رضيع يبلغ من العمر ثلاثة أشهر بصره نتيجة تعرضه لفلاش الكاميرا"، هكذا عنونت جريدة الدايلي مايل البريطانية، أحد مقالاتها الخاصة بالأخطار الصامتة التي تلحقها الهواتف الذكية بالرضع، وأضافت أن والدي الطفل لاحظا أن صغيرهما يعاني من مشاكل في عينيه، ليقررا بعد ذلك حمله إلى الطبيب الذي أكد لهما أن الطفل فقد بشكل تام الرؤية في العين اليمنى، بينما تعاني عينه اليسرى من ضرر شديد، والسبب راجع إلى كمية الضوء الناجمة عن فلاش كاميرا الهاتف التي اخترقت عينيه، بسبب تصويره على بعد أقل من 10 بوصات وعدم اتخاذ مسافة كافية لحماية عينيه.

ولا تتوقف أضرار الهواتف الذكية على الأطفال الرضع عند هذا الحد، بل تتجاوزها إلى إصابة أدمغتهم الفتية بالسرطانات، وذلك بحسب ما جاء في الصفحة الرسمية لمركز الدكتور خالد للعناية بالأسرة، على الموقع الاجتماعي "فايسبوك"، حيث حذرت إحدى المنشورات من مخاطر تعريض الرضع للهواتف النقالة، لأنها تؤثر بشكل سلبي على أدمغتهم، فحسب دراسات علمية حديثة، "ثبت أن بعض أنسجة الدماغ بدأت تتحسس وتتغير وظائفها مما سبب بعض الأورام للأطفال الرضع نتيجة تعرضهم للإشعاعات الكهرومغناطيسية الصادرة عن أجهزة المحمول"؛ بينما أعلنت منظمة الصحة العالمية، أن هناك ازدياداً في نسبة الإصابة بسرطان المخ لدى الأطفال بنسبة 21 في المئة في السنوات العشر الأخيرة، وهي نسبةً مرتفعة في ظرف زمني قصير.

الاستنتاج نفسه خلص إليه الموقع الفرنسي"magicmaman"، المتخصص بصحة الأم والطفل، والذي أوضح في مقال خاص بتأثير الهواتف المحمولة على الرضع، أن تلك الأجهزة تصدر عنها ذبذبات كهرومغناطيسية ينجم عنها مخاطر حقيقة على الأطفال والرضع بصفة خاصة، لأن أدمغتهم لا تنضج بشكل كلي إلا في سن الـ 12 والـ 13 سنة، لذا يزداد تغلل هده الموجات الضارة في أدمغة الرضع التي تكون هشة وفي مراحل التكوين الأولى، مما يسهل إصابتها بعدد من السرطانات التي جاءت في أعلى قائمة المخاطر التي تهددهم بسبب الهواتف المحمولة.

كما وجه مركز البحوث والمعلومات المستقلة حسبما جاء في الموقع الفرنسي، النصح إلى جميع الآباء بترك الهواتف المحمولة بعيدة من أطفالهم بخاصة الرضع، وحتى أجهزة الواي فاي التي تبعث منها مجموعة من الترددات، حتى تلك التي توضع بجانب سرير الطفل لتنبيه الآباء في حالة استيقاظه من النوم أو بكائه.

وأوضح الموقع أنه لا يمكن أن ننكر الخطر الكبير الذي يحيط بأطفالنا بسبب تلك الأجهزة الصغيرة التي أصبحت ضرورية في حياتنا، لذا وجب أخذ التدابير اللازمة لحمايتهم من أخطارها، كاتخاذ مسافة الأمان اللازمة لمنع وصول الترددات الكهرومغناطيسية المنبعثة منها للأطفال، وعدم وجودها في أماكن نومهم، إلى جانب إطفاء  أجهزة الواي فاي قبل الخلود إلى النوم، لينعم الرضيع بنوم جيد، مع عدم السماح له باللعب بالهاتف رغم إصرار بعض الصغار وبكائهم المتواصل للحصول على هواتف آبائهم بغية اللعب بها أو مشاهدة مقاطعهم المفضلة على اليوتيوب.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية