فعاليات "إثراء لاب" في الاحساء

الأحد، 31 مارس 2019 ( 05:57 ص - بتوقيت UTC )

​لا تزال فعاليات موسم الشرقية مستمرة في مدن ومناطق المملكة، حيث توافد الاطفال في الأحساء للمشاركة في برنامج "إثراء لاب"، والذي نفذ في مركز عبدالعزيز العالمي "إثراء" في العثيم مول، وتمثل البرنامج في مشاهد جسدتها البرامج التعليمية والابتكارية، والذي يقدم بقوالب جاذبة، وتعتمد على الإبداع في مجالات العلوم والهندسة والرياضيات والتقنية الحديثة.

وجرى خلال قسم علم الرياضيات على تقديم عدد من الألغاز الحسابية والحسابات الذهنية، وتركيب القطع والاشكال والمسائل الحسابية، حسب الفئات العمرية وما يناسبها، إضافة إلى برنامج "زوم كول" كدروس ابتكارية لعملية الضرب والقسمة واستخدام معرفة الأبعاد، عبر استخدام تقنية فقاعات الصابون والتي ساهمت في جذب الأطفال، وقد تم استخدام الرموز الموحدة لإيصال الافكار للمشاركين، وزيادة مرونة التفكير لديهم، بينما ضم قسم ورشة التصنيع تقديم كل ما يخص الطلاب للزوار من عملية صناعة الطاقة الكهربائية والاختراع، عن طريق الدوائر الكهربائية، مسجلاً العديد من التجارب الناجحة، ومنها تجربة إضاءة البيت وتجربة توليد الصوت "الجرس" عن طريق حساسات الدوائر الكهربائية، إضافة إلى عرض تجربة مؤقت الساعة، وألعاب المتاهة والتفكير للوصول الى الهدف، وصناعة سيارة صغيرة من الدوائر الكهربائية.

بينما قسم العلوم والذي يعد مهماً في حياة البشر فقد تم من خلال القسم المساهمة في تطوير العديد من المفاهيم لدى الأطفال المشاركين، وتقديم الكثير من الاختراعات ذات الطبائع المختلفة، من خلال تجربة بعض التطبيقات العلمية، بهدف التعرف على حقائق جديدة أو تطويرها، منها الأفكار الكيميائية والفيزيائية والتطبيقات المتعلقة بالعلوم، وكاشف الجراثيم واليد الاصطناعية، وتجربة الحديد، وتجربة أنابيب الماء، وتجربة فحص نوع الدم، ويلعب الركن دور كبير في عملية التفاعل مع المشاركين خلال عملية التفكير والعصف الذهني، حتى الوصول إلى المعلومة.

أما زاوية تحدي القوة الذهنية ضمن برنامج "إثراء لاب" فقد جرى تحدي القوة العقلية في تجربة التعلم الالكتروني مع شخصيات متعددة، والذي يحوي على مواد وبرامج علمية مصنفة على حسب الفئات العمرية، ليدخل المشارك في القوة الذهنية بعدد من الأسئلة، أما ركن الواقع الافتراضي وفنون الابداع فقد أستطاع المشاركون من خلال النظارات المخصصة بالإبحار في عوالم الطب والهندسة والصناعة، والانتقال من العالم الحالي إلى العالم الافتراضي، بطريقة تعليمية ترفيهية، عبر استخدام اجهزة بسيطة ومنها تجربة قطار الموت.

ويجلس المشاركون  في حلقة على طاولة مستدير، بحثاً عن الابداع والابتكار لتطوير المهارات والفنون، للوصول الى النجاح البارز في المهن الاحترافية والفنية، وتعمل الورش على مساعدة الشباب على تطوير مهاراتهم الفنية في أعمال فنون الخط العربي والزخارف الإسلامية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية