إغلاق محال ومصادرة مواد ضمن حملة التلوث البصري في الأحساء

الاثنين، 25 مارس 2019 ( 06:20 ص - بتوقيت UTC )

لا تعني مكافحة مظاهر التلوث البصري إزالة مخلفات بناء أو لوحات إعلانية فقط، بل تمتد إلى مكافحة المخالفات في الأنشطة التجارية، وبخاصة المتعلقة بالصحة العامة والأنشطة المهنية، التي تتصل مباشرة بمصالح الناس، وتتسابق أمانات المناطق على مكافحة مظاهر التلوث البصري منذ أن أطلقت وزارة الشؤون البلدية والقروية حملة المكافحة العام الماضي، ومن بين الأمانات تظهر أمانة الأحساء على الواجهة، حيث تعمل على جعل مدن وقرى الأحساء خالية من الأنشطة المخالفة للقوانين، وجعلها مثال يحتذى بها.

وفي بلديتي المبرز والجفرة في الأحساء أتخذت عدة إجراءات قانونية بحق المخالفين لأنشطة الصحة العامة والأنشطة المهنية، ضمن ما تنفذه الأمانة، ممثلة في وكالة البلديات، بمتابعة ومراقبة لأنشطة الصحة العامة والأنشطة المهنية، امتداداً لخطط مبادرة وزارة الشؤون البلدية والقروية، لإزالة مظاهر التلوث البصري وتحسين المشهد الحضاري.

وبحسب المتحدث الرسمي لأمانة الاحساء خالد بن محمد بووشل داهمت بلدية المبرز وبمشاركة القطاعات الأمنية ذات العلاقة، مسلخاً عشوائياً للدواجن في احدى المزارع، يقوم عليه أفراد من العمالة الوافدة، يقومون بأعمال الذبح والتجهيز، وتوزيعه على المحال  التجارية، في بيئة تفتقر للاشتراطات الصحية، وعدم توفّر عناصر النظافة العامة لمزاولة النشاط، وهو ما أوضحه رئيس بلدية المبرز المهندس عبدالله الشهري، والذي ذكر أنه تم ضبط ومصادرة وإتلاف 1.2 طن من الدواجن المذبوحة، وإعدام 200 دجاجة أخرى، تظهر عليها علامات المرض، وسحب وإتلاف الكميات الأخرى الموزعة للمحلات التجارية، وإغلاق موقع المزرعة، وتطبيق الإجراءات القانونية بحق المخالفين، وفق اللائحة البلدية رقم 218.

وعملت بلدية الجفر أيضاً، على تنفيذ برامج المتابعة الشاملة لمنشآت أنشطة الصحة العامة والأنشطة المهنية، وأغلقت إغلاق منشأتين لمخالفة الاشتراطات واللوائح البلدية، وفق ما أشار اليه رئيس بلدية الجفر المهندس محمد الهبوب، ورصدت 35 مخالفة فيما أنذرت 15 منشأة أخرى، وذلك لمخالفتها الاشتراطات الصحية والمهنية الخاضعة لها هذه الأنشطة، ومصادرة واتلاف 18 كيلوغراماً من اللحوم مجهولة المصدر، وتطبيق الإجراءات القانونية بحق المخالفين، وذلك إستناداً للوائح والأنظمة البلدية، مؤكداً على استمرارية تنفيذ خطط التقييم والمتابعة الشاملة لمنافذ ومنشآت أنشطة الصحة العامة والأنشطة المهنية، وذلك ضمن خطط مجدولة للمتابعة الدورية، وتأكيداً على الالتزام بتطبيق الأنظمة واللوائح البلدية المتعلقة بمزاولة هذه الأنشطة.​

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية