وزارة العدل تنظم "ملتقي السعادة والتسامح"

الخميس، 21 مارس 2019 ( 07:23 ص - بتوقيت UTC )

دولة الإمارات أول دولة في العالم تنشىء وزارة للسعادة، لتتولى مسؤولية مواءمة كافة الخطط والبرامج، والسياسات الحكومية لتحقيق سعادة المجتمع، واحتفالا باليوم العالمي للسعادة، أقامت وزارة العدل " ملتقى السعادة والتسامح 2019" بحضور المستشار جاسم سيف بوعصيبه مدير دائرة التفتيش القضائي، وعبد الله عبد الجبار الماجد الوكيل المساعد للخدمات المساندة، وعبيد سلطان الظاهري الوكيل المساعد للشئون الفنية والتعاون الدولي، وعدد كبير من أعضاء السلطة القضائية ومدراء الإدارات والموظفين.

وفي كلمته خلال الملتقى، أكد خالد الريسي الرئيس التنفيذي للسعادة وجودة الحياة، أن "ملتقي السعادة والتسامح" يأتي ترسيخا لكل الجهود التي تبذل لنشر قيم السعادة والتسامح والإيجابية، وقد جعلت الإمارات  من مفهوم السعادة والايجابية إطار عمل مؤسسي فاطلقت الدولة في عام 2016، البرنامج الوطني للسعادة والايجابية الذي اصبح برنامجاً ترابطت فيه الثقافة والعادات والتراث مع أفضل الممارسات العالمية في مجال إسعاد المتعاملين والموظفين والمجتمع، وصولاً الى الرفاهية وتحقيق مستويات حياة عالية للمجتمع.

وبدأت وزارة العمل هذا التوجه، بتسمية الرئيس التنفيذي للسعادة، وتشكيل الفريق التنفيذي للسعادة الذي يشمل كافة قطاعات الوزارة وانتشارها الجغرافي، وسيحرص على تأسيس بيئة عمل مميزة وتعزيز التواصل بين القيادة وموظفي الوزارة، ورفع فاعلية سياسات وبرامج التحفيز والتكريم، بجانب تعزيز العلاقات الاجتماعية والترابط المجتمعي بين موظفي الوزارة، وغيرها من المبادرات.

و في إطار الملتقى أقيمت جلسة حوارية أدارها المستشار بوزارة العدل سعود بو هندي شارك فيها الدكتور خليفة السويدي من جامعة الإمارات وتحدث فيها عن السعادة وجودة الحياة وكيفية تحقيقها، وأهمية الإيجابية في حياتنا الشخصية والمهنية، وقدم الإعلامي فهد هيكل رؤية متعمقة للتسامح وكيفية البدء بالتسامح مع الذات ثم الأخرين، بينما أستعرضت أمل المرزوقي مدير مركز سعادة المتعاملين بالوزارة أهمية السعادة وجودة الحياة في بيئة العمل، و تم تكريم عدد من القضاة وأصحاب المبادرات والاقتراحات وأقدم الموظفين في سنوات العمل الطويلة بالوزارة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية