"نفائس المخطوطات".. معرض تراثي فكري في عُمان

الجمعة، 15 مارس 2019 ( 07:22 ص - بتوقيت UTC )

اتفاقية شراكة بين وزارة التراث والثقافة وشركة "أوكسيدنتال عُمان" تم توقيعها للتعاون المشترك في إقامة معرض "نفائس المخطوطات" لمدة عام متكامل ينتقلُ من خلاله في ثلاث محافظات بالسلطنة، وذلك إنطلاقا من مبدأ الشراكة القائم بين الوزارة والقطاع الخاص، لدعم الحراك الثقافي في البلاد.

المعرض يسعى إلى تسليط الضوء على التراث الفكري الحضاري الذي اشتغل عليه الأجداد في مختلف العلوم، والمتمثل في المخطوطات العُمانية وأهمية الحفاظ عليها وصونها من التلف والضياع، كما أن رسالة المعرض تحاول جاهدة أن تزرع ثقافة تقدير المخطوطات لدى الجيل الناشئ بمختلف الأعمار.

ومن المقرر أن ينطلق المعرض في الثامن عشر من شهر مارس/ آذار الجاري في محافظة مسقط وتحديدا في ديوان عام الوزارة بمتحف الراحل السيد فيصل بن علي آل سعيد، وذلك تكريماً وتخليداً لمكانته وجهوده الكبيرة في صون ونشر التراث الفكري العُماني، حينما كان وزيراً للتراث والثقافة.

وبعد عدة شهور، وتحديداً في الموسم السياحي الخاص بمحافظة ظفار، من المقرر أن ينتقل المعرض إلى المحافظة، لإيصال رسالة واحدة لأكبر فئة من الزوار، تتمثل بأهمية الحفاظ على المخطوطات العُمانية.

أما في الوجهة الثالثة فسينتقل المعرض إلى محافظة الداخلية وتحديدا إلى قاعات المركز الثقافي بمدينة نزوى، لنشر الوعي والمعرفة بين أبناء المحافظة حول أهمية المخطوطات حضارياً وفكرياً وعلمياً، وكيفيّة التعاون مع الوزارة للحفاظ عليها وحفظها ونشرها لكل الباحثين والدارسين.

وإذا أردنا التحدث قليلاً في التفاصيل، فإن المعرض سيخصص جزءاً من فعالياته للأطفال، بهدف إكسابهم المعرفة اللازمة للتراث الفكري العلمي الذي خلفه الأجداد في مختلف العلوم، كما أنه سيعرض لأول مرة أقدم مخطوط عُماني تم نسخه في سنة خمسمئة وواحد وثلاثين هجري، أي يعود لأكثر من تسعمئة عام مضت، وهو "مخطوط في السير" يتناول سير العديد من علماء عُمان.

وستصاحب المعرض فعاليات عدة منها، عروض حية لترميم وصيانة المخطوطات ورقمنتها، وورش تدريبية في مجال الخط العربي والترميم والتجليد والتحقيق والرسم على الماء، وعرض فيلم قصير عن المخطوطات وأهميتها، إضافة إلى ألعاب تعليمية للأطفال في مجال المخطوطات

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية