تعاون بين الإمارات و"إينوسا" في خدمات الوقود النووي

الخميس، 14 مارس 2019 ( 07:38 ص - بتوقيت UTC )

تمتلك الإمارات محطة نووية واحدة في موقع براكة بأبوظبي، ومن المتوقع أن يرتفع عددها إلى أربع محطات بحلول عام 2021، ولتطوير إمكانياتها في مجال الطاقة النووية، وقعت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية مذكرة تفاهم مع شركة إينوسا اندسترياس أفانزاداس"إينوسا" الإسبانية، لتحديد أطر التعاون الثنائي وتبادل المعلومات والخبرات بين الجانبين فيما يخص الخدمات الخاصة بالوقود النووي. تم توقيع المذكرة في المقر الرئيسي للمؤسسة في مدينة أبوظبي بحضور المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية وخوسيه فيسنتي بيرلانجا رئيس شركة "إينوسا" وعدد من المسؤولين والتنفيذيين لدى الجانبين.

وتحدد المذكرة مجالات التعاون بين الطرفين فيما يخص خدمات الوقود النووي والمكونات الأخرى للبرنامج النووي السلمي الإماراتي، تأتي المذكرة في إطار الخطط الاستراتيجية للمؤسسة والرامية إلى التعاون مع شركات عالمية تنتمي لدول تمتلك وتشغل برامج متقدمة في مجال الطاقة النووية حيث تأسست "إينوسا" عام 1972 بهدف التنقيب عن اليورانيوم، لتتطور فيما بعد إلى مورد متقدم للوقود النووي والخدمات البيئية وتتولى اليوم مسؤولية تصميم وتصنيع وتوريد حزم الوقود النووي لمحطات الطاقة النووية الإسبانية والعالمية إضافة إلى تقديم مجموعة متنوعة من خدمات الوقود.

وبعد توقيع المذكرة، قال المهندس محمد ابراهيم الحمادي : يسرنا توقيع مذكرة التفاهم مع " إينوسا " في الوقت الذي نواصل فيه الاستفادة من الخبرات العالمية المكتسبة في مختلف المجالات الخاصة بقطاع الطاقة النووية السلمية، حيث تتمتع الشركة برصيد متميز من الإنجازات والنجاحات إلى جانب عقود من الخبرة في صناعة الطاقة النووية، لذا فإننا نتطلع للتعاون معها خلال الأشهر والسنوات المقبلة، مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تلتزم بتطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي بما ينسجم مع أعلى المعايير العالمية في مجالات الجودة والسلامة والأمن، ويسمح التعاون مع مختلف الجهات العالمية لنا بتبادل الأفكار والخبرات ما يعد أمرا على مستوى كبير من الأهمية في مساعي تطوير قطاع الطاقة النووية على الصعيدين الوطني والعالمي.

من جانبه أكد خوسيه فيسنتي بيرلانجا الأهمية الاستراتيجية لمذكرة التفاهم، وتتبع شركة "إينوسا" الحكومة الإسبانية، و مهتمة بالبحث عن جميع مجالات التعاون المشترك مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية إلى جانب تطلعها للعمل كقناة اتصال للشركات والمؤسسات الإسبانية، الراغبة بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والبرنامج النووي السلمي الإماراتي.

ستساهم المذكرة في تعزيز علاقات التعاون التي تجمع بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة إسبانيا، والتي تغطي العديد من القطاعات والصناعات، كما تسلط الضوء على مدى إلتزام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بالتعاون مع قطاع الطاقة النووية العالمي، لضمان الالتزام بأعلى معايير التميز خلال عملية التطوير المستمرة للبرنامج النووي السلمي الإماراتي.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية