"اي- سيارة".. حملة لتشجيع السيارات الكهربائية في دبي

الثلاثاء، 12 مارس 2019 ( 05:26 ص - بتوقيت UTC )

يعتبر المجلس الأعلى للطاقة في دبي الجهاز الحاكم المعني بالتخطيط والتنسيق مع السلطات والأجهزة المعنية، لإيجاد مصادر طاقة جديدة مع اللجوء إلى مقاربة متوازنة لحماية البيئة.

بشكل دؤوب يعمل هذا المجلس على تحقيق رؤيته التي تتمثل بأن تصبح دبي نموذجاً يحتذي به العالم في مجال أمن وفعالية استخدام الطاقة.

في هذا الإطار وضمن فعاليات الدورة الخامسة من القمة العالمية للاقتصاد الأخضر، التي أقيمت في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، أطلق المجلس الأعلى للطاقة حملة توعوية لزيادة أعداد السيارات الكهربائية في إمارة دبي، تحت مسمى "اي – سيارة" بهدف إلى تشجيع المقيمين في دبي على الانضمام لمبادرة "القيادة النظيفة".

وتركز حملة "اي – سيارة"  على ست فئات من  المتعاملين من الجمهور المستهدف على مستوى الدولة وهم المهتمون بعالم السيارات والمحافظون على البيئة ومحبو التكنولوجيا، إضافة للمهتمين بالتوفير في الأسعار ومرتادي المراكز التجارية ومحبي القيادة لمسافات طويلة مثل التنقل بين إمارتي دبي وأبوظبي.

وفي هذه المناسبة، لفت سعيد محمد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة بدبي، إلى أن حملة "اي – سيارة" تندرج ضمن أهداف استرتيجية دبي للتنقل الأخضر ألفين وثلاثين، بما يتماشى مع رؤية الإمارات ألفين وواحد وعشرين، وخطة دبي ألفين وواحد عشرين، والتي تدعم جهود إمارة دبي في تعزيز الاستدامة، وجودة الهواء وكفاءة الوقود.

من جهته قال الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي أحمد بطي المحيربي، أن زيادة المركبات الكهربائية في الإمارة، والتي تقدر حالياً بنحو أربعة آلاف سيارة كهربائية وهجينة، شجّع على زيادة عدد محطات الشحن المخصصة لها، حيث قامت هيئة كهرباء ومياه دبي بتدشين مئتي محطة منها.

ويذكر أن هيئة كهرباء ومياه دبي قامت بتوفير خدمة شحن السيارات الكهربائية للمستخدمين المسجلين في خدمة الشاحن الأخضر التابعة للهيئة مجاناً، كما قامت هيئة الطرق والمواصلات بدبي بتقديم الحوافز التي شملت تخصيص مواقف بدون رسوم مخصصة للسيارات الكهربائية، والإعفاء من رسوم الهيئة عند تسجيل أو تجديد المركبات الكهربائية، والإعفاء من رسم ملصق سالك، ومنح لوحات مميزة لهذه المركبات.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية