لماذا أوقفت زراعة الأعلاف في المملكة؟

الاثنين، 11 مارس 2019 ( 06:37 م - بتوقيت UTC )

المياة الجوفية المصدر الأول للمياة العذبة الصالحة للشرب في السعودية، لهذا قرر مجلس الوزراء في نوفمبر الماضي وقف زراعة الأعلاف الخضراء في المملكة،  سعيا للحفاظ على المياه الجوفية غير المتجددة في مناطق الرف الرسوبي التي تشمل الرياض، الشرقية، القصيم، حائل، الجوف، تبوك، وتوقعت وزارة البيئة والمياه والزراعة، انخفاضاً في إنتاج الأعلاف الخضراء خلال العام الجاري 2019م بنسبة تصل إلى 42.5 بالمئة، موضحةً أن العجز المتوقع في حجم الإنتاج يبلغ نحو 4.5 ملايين طن سيتم تغطيتها عبر الاستيراد من الخارج ومصانع الأعلاف المتكاملة، مؤكدةً أن ما يقارب 8 مليارات متر مكعب من المياه الجوفية غير المتجددة سيتم توفيرها خلال 2019م، حيث كانت تستهلك زراعة الأعلاف الخضراء أكثر من 17 مليار متر مكعب في 2016م.
وتسعى الوزراة لاستكمال إصدار الرخص الزراعية للمزارع المحورية التي تنطبق عليها ضوابط الاستمرار في زراعة الأعلاف الخضراء، داعيةً كافة المزارعين إلى الالتزام بالضوابط، وعدم زراعة الأعلاف إلا برخصة زراعية، وعدم تجاوز المساحات المقررة لعدم الوقوع تحت طائلة الغرامات، مشددة على أنه لن يتم السماح لمن ليس لديه رخصة زراعية بالاستمرار في زراعة الأعلاف.
وللتأكد من تنفيذ القرار والإلتزام به، ستقوم بجولات تصوير خلال هذا الأسبوع بالتعاون مع مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، لأخذ صور فضائية لكافة المزارع المحورية، إضافة إلى رصد وضبط المخالفات، والبدء في تطبيق العقوبات على المخالفين في شهر أبريل المقبل، التي تصل إلى 4000 ريال للهكتار الواحد بحسب ما نصت عليه الضوابط، حيث تهدف هذه الإجراءات إلى المحافظة على المياه الجوفية غير المتجددة.
يذكر أن وزارة البيئة والمياه والزراعة، بدأت تنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم 66 وتاريخ 25 صفر 1437هـ، القاضي بإيقاف زراعة الأعلاف الخضراء، منذ 3 نوفمبر 2018م، وذلك سعياً من الوزارة للمحافظة على المياه الجوفية غير المتجددة في مناطق الرف الرسوبي، وتعمل على توفير البدائل الأخرى لمربي المواشي من خلال مصانع الأعلاف المتكاملة المصنعة، وتشجيع استيراد الأعلاف الخضراء من الخارج.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية