هكذا تساعدنا الحلوى على اختيار الطعام الصحي

الأربعاء، 13 مارس 2019 ( 05:08 ص - بتوقيت UTC )

حاولت دراسات كثيرة مساعدة الراغبين في اختيار نمط تناول الطعام الصحي، ولكن كما تقول مستخدمة "فايسبوك" سناء زيادة إن "الطعام الصحي يعرفه الجميع، ولكن ليس الكل قادر على اختياره".

والجديد في شأن الاختيار هو دراسة حديثة طرحتها جامعة أريزونا عبر موقعها الرسمي تقول إن "اختيار حلوى لذيذة غير صحية في بداية الوجبة ربما يدفع الشخص إلى اختيار باقي مكونات الوجبة بشكل صحي". في الدراسة، أجرى الباحثون أربع تجارب، في كلٍّ من (مطعم جامعي، وموقع إلكتروني مختص بتوزيع المواد الغذائية)، لمعرفة ما إذا كان اختيار حلوى صحية أو غير صحية في بداية الوجبة يؤثر على تحديدات الأطباق الرئيسية والجانبية للمشاركين.

وضع الباحثون الحلويات اللذيذة غير الصحية، مثل فطيرة الجبن بالليمون، والحلويات الصحية، مثل الفواكه الطازجة، في بداية خط كافتيريا الجامعة أو كخيار أول على موقع موجود على شبكة الإنترنت، علماً أنه كان للوجبات سعر ثابت، لذلك لم تكن تكلفة الحلويات عاملاً مؤثراً على الاختيار.

ووجد الباحثون أن رواد الطعام الذين اختاروا الحلويات اللذيذة، يختارون الأطباق الرئيسية أو الجانبية ذات السعرات الحرارية المنخفضة، ويستهلكون سعرات حرارية أقل مقارنة بالرواد الذين يختارون الحلويات الصحية في البداية.

مارتن ريمان، الأستاذ المساعد في التسويق بجامعة أريزونا يقول "نعتقد أن رواد الطعام الذين اختاروا الحلوى اللذيذة غير الصحية اختاروا أولاً الأطباق الرئيسية والأطباق الجانبية الصحية لتعويض الحلوى ذات السعرات الحرارية العالية". مضيفاً "يظن المتسوقون الذين اختاروا الحلوى الصحية أنهم قاموا بالفعل بعمل جيد لصحتهم، حتى يستحقون طعاماً أعلى من السعرات الحرارية في مكان أبعد من خط الكافيتريا".

ويوضح الباحثون أن هذا البحث هو أول من كشف تأثير التفاعل لنوع الطعام وترتيب تقديمه على الخيارات الغذائية المتسلسلة للأفراد، وكمية السعرات الحرارية الكلية الخاصة بهم. وأن هذا العمل أظهر عند اختيار الأطعمة في تسلسل، أن الأفراد يتأثرون بالبند الأول الذي يرونه ويميلون إلى اتخاذ خياراتهم الغذائية التالية على أساس هذا البند الأول، ويمكن استخدام هذه الفكرة لدفع الأفراد نحو استهلاك كميات أقل من الطعام بشكل عام.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية