خارطة الطريق لوظائف المستقبل في شرطة أبو ظبي

الخميس، 7 مارس 2019 ( 06:07 ص - بتوقيت UTC )

تضع المؤسسات خطط مستقبلية من أجل السير بخطى ثابت في تحقيق أهدافها، وهو ما تسعى له شرطة أبو ظبي، من خلال أول ورشة تطبيقية لتحليل الوظائف المستقبلية في العمل الأمني، إذ عقدت الورشة بالتعاون مع أكاديمية ربدان، وقد تداول الحضور خلال الورشة، إطلاق خارطة الطريق الأمنية التخصيصية لوظائف المستقبل 2020، وتحديد النطاق الزمني لاستشراف مستقبل الوظائف، وضمان اختبار الجاهزية لقطاع التوظيف، وسوق العمل المستقبلي.

الورشة حضرها 120 شخص، من مديري المديريات والإدارات بشرطة أبو ظبي، والخبراء من أكاديمية ربدان، وضباط متخصصين من مختلف القطاعات الشرطية، وتأتي في إطار عمل الفرق التي تم تشكيلها بين قطاع الموارد البشرية، وادارة الابتكار، واستشراف المستقبل في شرطة أبو ظبي.

وقسمت الفرق المشاركة في الورشة على مجموعات عمل، من أجل دراسة أهم المحركات المستقبلية المؤثرة على وظائف المستقبل الشرطية، وكما تم توظيف أداة تحليل المحركات، من أجل الوصول إلى أهم الوظائف المستقبلية المتوقعة لمختلف المحاور الرئيسية المؤثرة على العمل الشرطي.

وتتبنى شرطة أبو ظبي التوجهات العالمية والحكومية لدولة الامارات، والتي تؤثر على بيئة شرطة أبو ظبي الداخلية في مجال وظائف المستقبل، بحسب ما جاء في كلمة اللواء سالم شاهين النعيمي، مدير قطاع الموارد البشرية بالإنابة أثناء افتتاح الورشة، حيث توجد خطط جاهزة لمنهجية المستقبل الوظيفي، وآلية تطبيقها بالشكل الصحيح، من خلال نخبة من الضباط، وكذلك استخدام اداة تحليل اثر هذه التوجهات، في تحليل التوجهات العالمية الحالية والمستقبلية، وايضاً قياس الاثر المحتمل لها، على نوعية الوظائف الشرطية المستقبلية، ومدى قياسها في مختلف المجالات، وذلك من خلال الاعتماد على مجموعة متنوعة من التقارير العالمية والمحلية الصادرة من كبرى المؤسسات المعنية بالاستشراف.

ووضعت شرطة أبو ظبي بحسب النعيمي حلول ناجحة متوافقة لتطلعاتها المستقبلية، في ظل التطور التكنولوجي، مؤكداً على أهمية قيام  جميع  الإدارات المعنية، بوضع  خططها المستقبلية لهذه الوظائف، وكيفية عملية استقطاب الكفاءات، ومراقبة أداء وتقييم هذه الوظائف.

ويأتي أهمية قيام الادارات الامنية بتطوير قدراتها البشرية، ووضع الخطط المستقبلية للوظائف، بحسب ما تحدث به الدكتور فيصل عبيد العيان، نائب رئيس أكاديمية ربدان، في المساعدة على تحقيق المؤشرات العالمية، وتواكب التطورات التكنولوجية، ملفتاً لأهمية العمل على توظيف علم استشراف المستقبل، معرباً عن أمله أن تخرج الورشة بمجموعة من الخطط والأفكار المستقبلية للوظائف، والتي من شأنها تحقيق تطلعات القيادة الشرطية والأمنية.

أهمية الورشة بحسب الرائد دكتور مصعب الشرياني، مدير ادارة الابتكار واستشراف المستقبل بشرطة أبوظبي، تكمن في نقل مفهوم الاستشراف النظري إلى الاستشراف الاستراتيجي، وتطبيقها على أرض الواقع، في حين عرضت فاطمة لاري، رئيس قسم استشراف المستقبل بشرطة أبو ظبي، عدة محاور وجلسات ودليل أدوات المستقبل، والتي تضمنت ميثاق المبادرة، والإطار الزمني، و تحليل أهم المحركات العالمية المؤثرة على العمل الشرطي، وأثر ودرجة الغموض المرتبطة بسيناريوهات وظائف المستقبل.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية