احتفالية تخرج الدفعة السادسة من كلية الغد الدولية

الخميس، 7 مارس 2019 ( 06:13 ص - بتوقيت UTC )

على مفترق الطريق بين الحياة العملية والعلمية التي ينتهي الطلبة منها حين التخرج، والتي تبدأ بحفل تخرج يودعون خلاله الحياة الدراسية، منطلقين إلى عالم الوظائف بثقة، وهو الأمر الذي جعل كليات الغد الدولية للعلوم الطبية التطبيقية في مدينة الدمام، بإقامة حفل تخرج الدفعة السادسة من طلابها.

وجرى تنظيم الاحتفالية في قاعة المحاضرات ضمن الكلية، لتخرج 50 طالباً، من اختصاصات طب الطوارئ والتمريض والأشعة، في كليات الغد الدولية للعلوم الطبية التطبيقية، وذلك تحت رعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية، وبحضور كل من وكيل إمارة المنطقة الدكتور خالد بن محمد البتال، والمشرف العام على كليات الغد الدولية للعلوم الطبية التطبيقية الدكتور عبدالعزيز بن سعد المقرن، والأستاذ موسى بن إبراهيم الزويد نائب رئيس مجلس الإدارة وعميد كلية الغد بالدمام، والدكتور أحمد بن عبدالرحمن السني، وعدد من القيادات بكليات الغد الدولية.
وشهد الحضور خلال الاحتفالية عرضاً مرئياً، عن مشروعات كليات الغد الدولية بالمملكة وأقسامها ومشاريعها المستقبلية، والمسيرة التعليمية لها، بعد تلاوة آيات من القرآن الكريم  والتي بدء بها الحفل الخطابي.

إلقاء الكلمات خلال احتفالية التخرج، شهدت كلمة لعميد كلية الغد الدولية بالدمام الدكتور أحمد السني، والذي توجه بالشكر لأمير المنطقة الشرقية على رعايته للحفل، وكذلك نوه بالمسيرة التعليمية للكليات وأهميتها، منوهاً للخريجين على أهمية الدور الذي ينتظرهم للإسهام في الرقي بالخدمات الصحية، وأن هذا اليوم يعد بداية مرحلة جديدة للمشاركة في بناء الوطن، مضيفاً أن يوم التخرج يعد بداية مرحلة جديدة للمشاركة في بناء الوطن، منهياً كلمته بتوجيه الشطر لأولياء أمور الطلبة.
وفي الكلمة التي ألقيت نيابة عن الطلبة الخريجين على لسان الطالب محمد بن سعد العياف، فقد تطرق العياف إلى ما تلقاه وزملاؤه الخريجون من العلوم والمعارف، في العلوم الطبية التطبيقية والتدريب العملي، وما قدمته الكلية من توفير المعامل والمختبرات كافةً، والتي كان لها الدور الكبير في ربط المادة العلمية بالتطبيق العملي.

وكرم وكيل إمارة المنطقة الشرقية في ختام الاحتفالية، الخريجين المتفوقين وشركاء النجاح من الجهات التدريبية والتعليمية في المنطقة، فيما أستلم وكيل الإمارة نيابةً عن أمير المنطقة درعاً تذكارياً.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية