كيف نجعل مدننا أكثر خضرة؟

الأحد، 17 مارس 2019 ( 10:10 ص - بتوقيت UTC )

في العام الماضي رفعت الأمم المتحدة شعار "لنجعل مدننا أماكن أكثر صحة وخضرة وسعادة للعيش"، احتفاءاً باليوم الدولي للغابات الذي يوافق 21 آذار (مارس)، وبعد مرور سنة على النسخة الأخيرة للمناسبة، تساءل النشطاء: هل يخطو العالم بالسرعة المطلوبة نحو الهدف المنشود؟

استمرار إزالة الأشجار، والأحزمة الخضراء حول المدن، وإحالتها إلى فحم نباتي أو وقود من المهددات الرئيسية في الدول النامية، وفقاً لرؤية محمد الشريف، الذي ذكر في منشور على "فايسبوك" أيضاً أنّ المعادلة في الدول المتقدمة تبدو مختلفة ولكن النتائج مشابهة، نظراً إلى تفاقم التلوث الناجم عن انبعاثات الكربون ودورها في تزايد درجات الحرارة، ولكنّ الأمل معقود نحو مستقبل أفضل.

تعزيز الوعي

في الوقت نفسه قالت المنظمة في تدوينة بموقعها إن الاحتفال باليوم الدولي الغابات فرصة جيدة لرفع مستوى الوعي بأهمية جميع أنواع الغابات، وأهمية الأشجار عموماً، نظراً إلى أن تزايد أعداد السكان الذين يعيشون في المدن ويعملون فيها، يتناسب طردياً مع أهمية الغابات والأشجار في المناطق الحضرية والمنافع التي تقدمها، بدءاً من تنقية الهواء من الملوثات المضرة، مروراً بخفض التلوث السمعي، وانتهاءاً بتوفير الأغذية والأدوية، وأضافت "الأشجار لا ينحصر وجودها في الغابات، بل يمكن أن نراها على امتداد الشوارع وفي الحدائق وأمام المنازل، أو حتى خارج الأبنية".

تدعيم الأحزمة الخضراء

صفحة المنتدى البيئي على "فايسبوك"، وصفت الاحتفال الجديد باليوم الدولي للغابات بأنّه فرصة ملائمة لمراجعة خطة العمل نحو استدامة الغابات حول العالم، ومحاربة مهدداتها، مع اعتماد برامج أوسع تستهدف التشجير وتقوية الأحزمة الخضراء القائمة، على أن تشارك فيها جميع الدول والمنظمات الحكومية والطوعية والمؤسسات الأخرى، بجانب غرس ثقافة الاهتمام بالأشجار وإيجاد بدائل للأشخاص الذين يعتمدون في حياتهم على إزالتها للاحتطاب أو غيره.

القضاء على الجوع

"إنّ تعلُّم فهم غاباتنا، وتزويد أطفالنا بأسس متينة لفهم أهميتها بصورة أفضل، هي خطوة حاسمة نحو الحفاظ على الموارد الطبيعية للأجيال القادمة"، هذا ما كتبته منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "فاو" بمناسبة اليوم الدولي للغابات في تدوينة نشرتها في الأيام الأخيرة، بوصف الغابات جزءاً لا يتجزأ من مكونات تحقيق الأمن الغذائي.

وقالت "فاو" في فيديو بثته على قناتها في "يوتيوب"، إن "الغابات تساعد في الحفاظ على صحة الهواء والتربة والماء والأشخاص، وتقوم بدور حيوي في معالجة أكبر التحديات التي نواجهها اليوم، وعلى رأسها تغيّر المناخ والقضاء على الجوع والحفاظ على استمرارية المجتمعات الحضرية والريفية.

حاضنة التنوّع البيولوجي

وحذّرت المنظمة وفقاً للفيديو نفسه من أن الكثير من الناس يفتقرون إلى الإدراك المناسب للغابات وفوائدها والحاجة إلى إدارتها بطريقة مستدامة، وهو مهدد آخر في ظل وجود أكثر من نصف سكان العالم في المناطق الحضرية، مع احتمالات ارتفاع النسبة إلى 70 في المئة بحلول العام 2050.

بالنظر إلى ما تقدّم من أدوار تلعبها الغابات في حياتنا، مقروناً مع إيوائها الحيوانات والمساعدة في الحفاظ على التنوع البيولوجي وفي زيادته، فإن الواقع ربما يقتضي اطلاق مبادرات جديدة بالتزامن مع اليوم الدولي للغابات، بحيث تفضي إلى حماية على الغابات الموجودة، وتوسيع مساحتها بزراعة أخرى جديدة، من أجل عالم أكثر خضرة.

 
(1)

النقد

الخضرة هي لون الحياة والأمل

  • 2
  • 3

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية