مكافحة التلوث البصري مستمرة في الاحساء

الأربعاء، 6 مارس 2019 ( 06:23 ص - بتوقيت UTC )

أشهر مضت على إنطلاق حملة مكافحة التلوث البصري في المدن السعودية، والتي أخذت أمانات المناطق على عاتقها تنفيذ توجيهات وزارة الشؤون البلدية والقروية، ولا تقتصر مكافحة التلوث البصري على ما يتركه الناس من سيارات تالفة أو لوحات مرمية في الطرق، بل يمتد ذلك إلى المحال التجارية المخالفة للاشتراطات الصحية والمهنية.

وفي مدينتي الهفوف والعمران، قامت أمانة الأحساء، بحملة واسعة على المحال التجارية، أسفرت عن إغلاق 63 منشأة غذائية وإنذار 135 منشأة أخرى. يأتي إغلاق المنشأت وإنذار الأخرى لمخالفتها الاشتراطات الصحية والمهنية الخاضعة لها هذه الأنشطة، بحسب المتحدث الرسمي لأمانة الاحساء خالد بن محمد بووشل، كما يأتي متابعةً للخطط التي تنفذها الأمانة ممثلة في وكالة البلديات، لمنشآت أنشطة الصحة العامة والأنشطة المهنية، والتي تأتي ضمن مبادرة وزارة الشؤون البلدية والقروية، لإزالة التلوث البصري وتحسين المشهد الحضاري.

وجرى تطبيق القوانين بحق المخالفين وفق لوائح البلدية رقم 218، بعد أن قامت اللجان المختصة بمصادرة وإتلاف 200 كيلو غرام من الأغذية غير الصالحة للاستهلاك، وكذلك 40 ليتر من زيوت مكررة الاستخدام. وتستمر خطط التقييم والمتابعة الشاملة لمنافذ ومنشآت أنشطة الصحة العامة والأنشطة المهنية متواصلة، والتي تأتي ضمن آليات مجدولة للمتابعة الدورية، وكذلك تأكيداً على الالتزام بتطبيق الأنظمة واللوائح البلدية المتعلقة بمزاولة هذه الأنشطة.

وقامت بلدية الهفوف بإنذار أصحاب 21 مبنى قيد الإنشاء، بحسب ما افاد به رئيس بلدية الهفوف الدكتور قاسم الهزوم، لعدم التزام أصحابها بالاشتراطات والتعليمات المتعلقة بالسلامة الانشائية، وكذلك  وسائلها الأمنية حفاظاً على سلامة العابرين والعاملين.

ويأتي إنذار مُلاك المباني الواقعة في الضلع الغربي والشرقي من الطريق الدائري، وفق ما ذكره الهزوم، ضمن الحملة الشاملة التي ألقتها البلدية، من أجل رفع مستوى الخدمات في الأحياء السكنية، ومتابعة تجاوزات مقاولي الانشاءات داخل الاحياء السكنية، وفي الطرق الرئيسية، والتأكيد على توافر الاشتراطات، وتطبيق اللوائح المتعلقة بالسلامة المرورية، إضافةً لتأمين وسائلها المتنوعة، من أجل الحفاظ على أمن وسلامة مستخدمي الطرق والعاملين.

ودعت امانة الاحساء إلى مدى أهمية تعاون المواطنين في رفع انقاض مبانيهم، وترحيلها على الاماكن المخصصة لها، مع التنويه إلى ضرورة التقييد بإصدار تراخيص الإنشاء والترميم، إضافة لوضع حاويات رفع المخلفات الانشائية والحواجز أمام المباني الإنشاء، وكذلك تفعيل الدور الرقابي للمواطن من خلال الإبلاغ عن مخالفات رمي أنقاض المباني، والتي يقوم بها بعض قائدي مركبات، وذلك عبر وسائل التواصل المخصصة لها.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية