الشرقية تستعد لمهرجان الساحل الشرقي

الاثنين، 4 مارس 2019 ( 08:23 م - بتوقيت UTC )

يتفاوت أعداد السياح والزوار بين مدينةٍ وأخرى، حسب المهرجانات والفعاليات التي يقيمها المسؤولون في المدينة، وعمليات التحضير والتجهيز لتلك المهرجانات، ما يؤدي إلى تطوير المدينة وازدهارها، كما الحال في استعداد المنطقة الشرقية، لإقامة مهرجان الساحل الشرقي، والذي ينظمه مجلس التنمية السياحية، وبمتابعة من اللجنة التنفيذية للمجلس، بالتعاون مع الجهات الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع المحلي.

وتأتي عمليات التجهيز لمهرجان الساحل الشرقي، تحت رعاية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية، وسيقام مهرجان الساحل الشرقي بنسخته السابعة في 13 رجب المقبل، والموافق لـ 19 اذار/مارس، والذي يستمر لمدة عشرة ايام، وذلك في منتزه عبدالله البيئي في الواجهة البحرية في الدمام.

وتمثل رعاية أمير المنطقة الشرقية، رئيس مجلس التنمية السياحية في المنطقة، ركناً من أركان نجاح المهرجان في دورته السابعة، بحسب ما صرح به مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة، أمين مجلس التنمية السياحية المهندس عبداللطيف بن محمد البنيان، مضيفاً أن المهرجان لقى اهتماماً ومتابعة من قبل الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية نائب رئيس مجلس التنمية السياحية، وبدعم من الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

وتبذل اللجان المنظمة لمهرجان الساحل الشرقي في دورته السابعة، الجهود من أجل تطوير فعاليات المهرجان المختلفة، والمعززة  لقوى الجذب السياحي في المنطقة، إضافةً إلى تعميق هوية المهرجان، من أجل أن تظهر في صورة لائقة بالمنطقة الشرقية، بحسب المهندس عبد اللطيف بن محمد البنيان، مشيراً أن المهرجان يعكس هوية المنطقة الشرقية وموروثها الثقافي والتراثي، وكذلك يسهم إلى توفير الفرص الوظيفية لأبناء المنطقة الشرقية.

ويعبر المهرجان وفق المهندس عبد اللطيف بن محمد النبيان، عن تاريخ المنطقة الشرقية، إذ يعتبر المهرجان البحري الأول خليجياً، وكما يعد من مقومات المنطقة السياحية، مضيفاً أن المهرجان يهدف إلى إبراز المقومات السياحية والتراثية البحرية في المنطقة الشرقية، والعمل على استثمارها سياحياً، وكذلك جذب أكبر عدد ممكن من الزوار والسياح للمنطقة،
وكما أن المهرجان يسهم أيضا في جعل سواحل المنطقة الشرقية من أهم المقاصد والأماكن السياحية.

ويهدف المهرجان أيضاً بحسب المهندس عبد اللطيف، إلى تأصيل المقومات السياحية للمنطقة، وتوفير فرص عمل لأبناء المنطقة، فضلاً عن تأصيل الهوية العمرانية والبعد الحضاري للمنطقة، والذي أتخذ هذا العام في بناء القرية التراثية للمهرجان الطراز المعماري لقيصرية الإحساء.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية