العنصرية.. داء يفرِّق الشعوب

السبت، 16 مارس 2019 ( 10:27 ص - بتوقيت UTC )

"العنصرية ليست فطرة.. بل إرث مجتمعي متخلِّف"، هذا التدوينة المقتضبة شاركتها صفحة قطرة حب بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، وأجمع المتابعون على أنّ العنصرية تمثّل مرضاً نفسياً يعكس السلوك غير القويم لصاحبه، في الوقت نفسه ينكر أحدهم وجوده وسط المجتمعات بما فيها التي تصنّف متقدمة أو حديثة".

تبرز خطورة العنصرية كما يقول محسن صديق في أنّها دافع للعزلة الاجتماعية وربما الاقتصادية، القائمة على أساس اختلاف اللون أو الجنس، وتعتقد بعض الفئات بأنّها ذات حقوق ومكانة أفضل من غيرها، وتتخذ مواقف فوقية تجاه الآخرين، ما يحدث تنافراً بين مكونات المجتمع الواحد ويخلق تكتلات قد تقود إلى صراعات حول الموارد أو الأراضي أو الكراهية البغيضة.

يوم عالمي للمكافحة

قناعة منظمة الأمم المتحدة بأهمية التعايش بين المكونات المختلفة، دفعتها لاعتماد يوم 21 آذار (مارس) من كل عام، مناسبة سنوية تحت مسمى "اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري"، ونظراً إلى أنّ محاربة مثل هذه الممارسات تحتاج إلى وقت طويل وبرامج تعليمية وتثقيفية مكثّفة، أعلنت المنظمة على موقعها الرسمي إنّها تنوي تسليط الضوء على موضوع تخفيف ومكافحة الشعوبية والقومية المتصاعدة والإيديولوجيات المتطرفة العرقية في موسم العام الجاري من المناسبة، وحذّرت مما تنشره الحركات العنصرية التي تسعى إلى تعزيز الأجندة القومية والشعبية في أنحاء مختلفة من العالم، وهو ما يغذي العنصرية والتمييز العنصري، ويشجع على كراهية الأجانب وما يتصل بذلك من تعصب، وفي الكثير من الأحيان يتم استهداف المهاجرين واللاجئين وكذلك المنحدرين من أصل أفريقي ممن وصلوا إلى العالم المتقدم.

مهدد اجتماعي

تعرّض منشور شاركه الأديب السوداني عبد العزيز بركة ساكن بصفحته على "فايسبوك"، إلى واقع مجموعة من الأقليات الفقيرة في بعض البلدان حول العالم، لأنّهم يُكرهون على ممارسة الأعمال الهامشية في المجتمعات التي يعايشونها، وقد يخضعون لتصنيفات ضيقة قائمة على خطوط النسب أو التقسيم الجغرافي، وعلى النقيض يدّعي آخرون ممن يسيطرون على النظام الاجتماعي، تمتعهم بصفات حميدة مثل الكرم والجود والأصالة دون سواهم، في حين أنّ بقية السكان يوصفون بأنّهم يفتقرون إلى الأصل أو الأرض، وتُلصق بهم الصفات غير المحمودة.

وذكر المنشور نفسه أنّ التعصّب الجهوي والقبلي يبقى مصدر قلق رئيسي حتى في العصر الحاضر، نظراً إلى أنّ بعض المثقفين يؤججون هذه المشكلة، ما يعمّقها ويخلق المزيد من الانشقاق ويقلل التماسك الاجتماعي، كما يعزز النظرة الاستعلائية تجاه الأقليات.

جريمة بشعة

"العصرية جريمة بشعة، والقضاء عليها يتطلّب النظر إلى جواهر الناس، وصفاتهم الإنسانية لا أشكالهم، أو أجناسهم، أو ألوانهم أو المناطق التي ينحدرون منها"، هذا ما كتبه شرف بابكر تعليقاً على منشور عن دور المثقفين في دحر العنصرية، وذكر إسماعيل آدم يعقوب أنّ معايشة الآخر هي وسيلة فاعلة للابتعاد عن العنصرية لأنّها تجعلنا على قناعة بأنّ الناس سواسية ولا فوارق بينهم، وينبغي أنّ يعيشوا في تسامح ووئام مستدام.

 
(1)

النقد

علينا ان نعلم انه لا فرق بين عربي وعجمي الا بالتقوى ولا بين اسود وابيض 

  • 5
  • 2

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية