مشكلات سببها الصداقة بين المدير وموظفيه

الجمعة، 8 مارس 2019 ( 10:02 ص - بتوقيت UTC )

من العلاقات المحيرة هي التي تكون بين المدير وموظفيه، ومهما حددتها القوانين يشوبها القلق في الغالب، مثلما يقول مستخدم "تويتر" حسين عبدالعاطي "إن المدير ينبغي أن يكون هو المقيم لأداء موظفيه، وأيضاً ينبغي على الموظفين أن يقيموا أداء مديريهم".

تغريدة عبدالعاطي جعلت الكثيرين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي يختلفون بشأن طبيعة العلاقة بين المدير وموظفيه، حتى اقترح بعضهم سنّ قوانين تمنع الصداقة بينهم، وهو ما أيده من دون قصد بحث جديد كشف عن مشكلات محتملة عندما يصبح فيه المديرون والموظفون قريبون جداً، وأوضح البحث الذي ظهر في موقع "علم النفس التطبيقي" بعض التوصيات المختلفة، لتجنب هذه المشكلات المحتملة. 

المؤسسة هي المتضرر

تخيل الباحثون أحد السيناريوهات المتكررة في أماكن العمل، والتي تحدث حين يسأل المدير موظفاً يتمتع بعلاقة عمل قوية ومهنية معه، بحيث يطلب منه إكمال مهمة تتعلق بأعمالهم اليومية، ربما لا يهتم الموظف ولا يستوعب سرعة طلب المشرف أو المدير، فلا يتم إنجاز المهمة في الوقت المناسب، فيعود ذلك بالضرر على المؤسسة، وهي المشكلة الأبرز. لذلك، درس الباحثون علاقات 73 من المديرين والموظفين العاملين في شركة لتكنولوجيا المعلومات في شمال الصين، على مدى 10 أيام عمل، إذ التقطوا نحو 600 ردة فعل على ما يسمونها المعاملات الديناميكية، أي التفاعلات الفردية وتبادل العمل، واستغرقت كل هذه التفاعلات أكثر من دقيقتين "الاجتماعات، والطلبات، والتعليقات، والمشورة، والمحادثات العامة، وما إلى ذلك".

وتمكن الباحثون من الحصول على ردود فورية من المشاركين، حيث أجاب العمال على الأسئلة المتعلقة بمديريهم المباشرين مثل "في هذه اللحظة، أشعر بالتزام القيام بكل ما يمكنني القيام به لمساعدة مديري على تحقيق أهدافه"، أو "في هذه اللحظة، أنا متحمس لعملي".

علاقة قوية مشروطة

الكاتب المشارك في الدراسة زوهايو لياو، وهو زميل ما بعد الدكتوراه في السلوك التنظيمي في كلية "أولين" لإدارة الأعمال بجامعة واشنطن، يقول إن الدراسة لا تزال تدل على أن المديرين يجب أن يستمروا في بناء علاقات قوية مع موظفيهم، ولكن لا نريد أن يسيء الموظفون أو أي شخص فهم هذه العلاقة. ويضيف "بدلاً من ذلك، لكي يحصل المدير على مزيد من الاستجابة والمزيد من الجهد على المدى القصير، يحتاج إلى توفير المزيد من الوضوح، سواء كان ذلك عبر التمكين أو التعليقات والتوجيه أو المهام الأكثر شفافية".

ويحذر الباحثون أيضاً أنه يمكن أن تؤدي العلاقات الجيدة جداً إلى تحويل انتباه العمال إلى المنافع المتبادلة طويلة الأجل، ولكنه يخلق مشكلات على المدى القصير. إذ يمكن أن يجعل الموظفين أقل انخراطاً واندماجاً بعد وقت قصير من التفاعلات اليومية. 

جدول زمني واضح

وجدت النتائج أن العمال الذين يتقرب المديرون لهم يظهرون مستوى أدنى من المشاركة في العمل بعد وقت قصير من التبادل المباشر معهم، وفي بعض الأحيان ربما يشعر العمال القريبون من مديريهم بأنهم أقل إجباراً على الرد على طلب ما، أو تلبيته على الفور، وبالتالي يقدمون موارد عمل أقل، ويبدون قدراً أقل من العمل في التفاعل التالي. 

لذلك، إذا لم يضع المديرون جدولاً زمنياً واضحاً للوقت الذي ينبغي فيه إنجاز المهام وتوقعات معايير العمل، فقد يأتي ذلك بنتائج عكسية، حيث سيعمل الموظف على إدارة الوقت المخصص للعمل بشكل غير فعال. كما يحتاج المديرون إلى إيجاد أرضية مشتركة، ومن أفضل الممارسات للمديرين تقديم المزيد من المعلومات والمزيد من الموارد والمزيد من التعريف في تفاعل محدد؛ العمال عموما سوف يشعرون بالالتزام بالرد على ذلك بالمزيد من الجهد المبذول في العمل على الطريق الصحيح.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية