مواسم السعودية.. الشرقية إولى محطاتها

الأحد، 3 مارس 2019 ( 05:37 ص - بتوقيت UTC )

الشرقية هي البحر والصحراء والنخيل والنفط أيضا، ستشهد أول موسم من مواسم السعودية، الحافلة بالأنشطة الفنية والموسيقية والترفيهية، حيث استعدت غرفة الشرقية لإطلاق مهرجان التسوق، خلال الفترة من 14 إلى 30 من مارس الجاري.

ومواسم السعودية 2019 مبادرة تأتي في إطار رفع جودة الحياة لمواطني المملكة، وتهيئة بيئة مناسبة تُعزّز من مشاركة المواطن والمقيم في مختلف الأنشطة الثقافية والترفيهية، وتهدف إلى جعل المملكة وجهة سياحية عالمية.

اختيار المنطقة الشرقية لتكون أولى وجهات مبادرة مواسم السعودية 2019م، يؤكد مكانتها على الخريطة السياحية الوطنية والإقليمية، بحسب
رئيس غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي، فهي على رأس مناطق المملكة الجاذبة للسائحين والزوار من الداخل والخارج، بما تمتلكه من مقومات وإمكانات عديدة كبنية تحتية واسعة، فيما يتعلق بمنشآت الإيواء السياحي والمنتجعات والقرى السياحية والمطاعم والأسواق التجارية ومراكز الترفيه وملاهي الأطفال، فضلاً عن مقوماتها الحضارية والتاريخية، التي تؤكد تميزها من بين مناطق المملكة، فهي منطقة مؤهلة تأهيلاً كبيرًا لدور أكبر في خدمة التنمية الشاملة بالمملكة.
وعدّ الخالدي مشاركة الغرفة في موسم العام بمسؤوليتها عن مهرجان التسوق بمثابة تأكيدًا لدورها في مسارات رؤية المملكة 2030م، الهادفة إلى تنويع الفرص ومصادر الترفيه والفنون والثقافة أمام قاطني المملكة وزائريها.
أهالي المنطقة وزوارها من الداخل والخارج على موعد مع موسم تسوق استثنائي، حيث تُقدم خلاله المئات من العلامات التجارية وبيوت الموضة، والأزياء، ومستلزمات العائلة، والمجمعات والمراكز التجارية، كما تقدم ضمن المهرجان عروض مميزة وتخفيضات استثنائية.
أمين عام غرفة الشرقية عبدالرحمن بن عبدالله الوابل أكد على محورية مهرجان التسوق، الذي تنظمه غرفة الشرقية ضمن فعاليات موسم المنطقة الشرقية للعام الجاري، لتفعيل السياحة في المنطقة وإطلاق قدراتها على الجذب السياحي بخاصة، وهي تمتلك من المقومات ما يؤهلها لأن تكون المقصد الأول للراغبين في الاستمتاع والتسوق، ويوفر المهرجان للمتسوقين فرصًا عدة للاستمتاع بتجربة تسوق فريدة من نوعها، وكذلك فرصًا عديدة للفوز بسحوب متنوعة على باقة مُختارة من الجوائز القيمة.
المهرجان سيشكل علامة فارقة ضمن منظومة تهدف إلى الإسهام في تحقيق برنامج جودة الحياة 2020م، وما ينطوي عليه من تنشيط الحركة الاقتصادية والسياحية في المنطقة الشرقية، وجذب الزوار من داخل وخارج المملكة إليها، وهو ما يصب في مجمله بتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030م، حيث تنويع القاعدة الاقتصادية والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية