المشكلة ظهرت أخيرا.. اسمها مورينيو

الثلاثاء، 12 مارس 2019 ( 04:35 م - بتوقيت UTC )

تغير جلد فريق مانشستر يونايتد، البطل الأسبق للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم مباشرة بعد إقالة المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو وتعيين جونار سولشاير بديلاً عنه.

الغريب أن الفريق الملقب بـ"الشياطين الحمر"، وبعد رحيل مورينيو قدم مستويات مذهلة، بخاصة على المستوى المحلي، ما جعل الجميع يعتقدون بأن المشكلة في المدرب البرتغالي فقط، كما حقق المعجزة الأوروبية بتجاوز عقبة باريس سان جيرمان الفرنسي بعد الفوز في حديقة الأمراء 3-1 في الوقت القاتل وتأهله للدور ربع النهائي. وعلى رغم ذلك يرحب الكثير من الجمهور لأندية كبيرة مختلفة بقدوم مورينيو اليهم في الموسم المقبل.

وعلق عمر نصوحي عبر حسابه على موقع "تويتر" كاتبا: "مجرد اسم مورينيو كان يبث الرعب في قلوب جماهير اي فريق مع بداية الموسم.. بس بعد أحداث الموسم متأكد إن شق كبير من نفس الجماهير ستتقبله".. أما موحا فكتب: "مورينيو وقصة التحدي التاريخية، كسر هيمنة برشلونة ووضع حجر الاساس لفريق اكتسح اوروبا".

وقال جوزيه مورينيو في تصريحات صحافية بعد رحيله عن مانشستر يونايتد: "إنه لم ينته بعد من المنافسة على الألقاب في مسيرته كمدرب"، مؤكداً أن الطموح لتحقيق النجاح مع أي فريق سيدربه أكثر أهمية من الإمكانات التي يتمتع بها هذا الفريق. وقال البرتغالي إنه يمكنه العمل "مع فريق ليس مستعداً لتحقيق الألقاب على الفور وإنما بطموح المنافسة على الألقاب."

وأكد الناشط عبر مواقع التواصل الاجتماعي محمد عواد عبر حسابه في "تويتر": "الأنباء تتوالى حول المدربين.. احتمال كبير جدا أن يعود مورينيو للتدريب مع فريق كبير".

وعلق اللاعب البلجيكي ايدين هازارد وهو محط اهتمام ريال مدريد عبر حسابه الرسمي في "تويتر" أيضا فكتب قائلا: "إذا سُئلت الآن عن مدرب واحد أريد أن أعمل معه مرة أخرى، سأقول جوزيه مورينيو".. وكل هذه الأمور تؤكد حقيقة واحدة.

عودة محتملةللتدريب

وتبدو عودة "ذا سبيشال ون" للتدريب أمراً مؤكداً لكنه قال إنه سيختار فريقه المقبل بعناية. وفي المقابل، وقال الرئيس السابق لنادي ريال مدريد الإسباني رامون كالديرون إن المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو كان في طريقه للعودة إلى النادي الملكي. وكتب كالديرون عبر حسابه بموقع "تويتر": "حظوظ مرتفعة لمورينيو كي يكون على مقعد ريال مدريد الموسم المقبل.. المفاوضات جارية".

ولكن يبدو أن المفاوضات لم تنجح، وقد اتجه ريال مدريد ليركز على عودة زين الدين زيدان للفريق الملكي ونجح في ذلك أخيرا.

وأشرف مورينيو على ريال مدريد بين 2010 و2013، محرزا معه لقب الدوري في 2012 والكأس في 2011.

يذكر أن مورينيو تسبب في مشاكل كثيرة مع الميرينغي بخاصة أمام الغريم الأزلي برشلونة، كما أنه لم يكن على علاقة جيدة بعدد من اللاعبين أبرزهم القائد الحالي للميرينغي سيرجيو راموس، ما يجعل البعض يؤكد دائما أن "مورينيو هو المشكلة والحل في نفس الوقت".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية