وزراء التربية العرب في منتدى التعليم العالمي بدبي

الخميس، 28 فبراير 2019 ( 03:56 ص - بتوقيت UTC )

الثورة الصناعية الرابعة أضحت محرك التنمية في العالم، ومن أهم التحديات التي تواجه البلدان العربية خلق جيل متعلم وقادر على التنافسية، ومواكبة احتياجات هذه الثورة، وهو ما يتطلب دعم جهود تطوير التعليم المستدام، وتعزيز دور التكنولوجيا في عمليتي التعليم والتعلم، هذا ما أكده وزراء التربية والتعليم العرب، خلال حفل افتتاح أعمال الدورة 12 لمنتدى التعليم العالمي والمعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم GESS 2019، الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم في الفترة ما بين 26 إلى 28 فبراير الجاري، في مركز دبي التجاري العالمي بحضور ناصر بن ثاني الهاملي وزير الموارد البشرية والتوطين وعلي عبدالخالق القرني المدير العام لمكتب التربية العربي، وبمشاركة نخبة من خبراء التعليم والمسؤولين والتربويين ورواد وخبراء التعليم من داخل وخارج الدولة تحت شعار "نلهم نمكن نزدهر".

ويعكس المنتدى حرص وزارة التربية والتعليم على الاستفادة من مختلف التجارب التعليمية الرائدة في دول العالم فضلا عن جهودها الحثيثة لمواكبة آخر التطورات التقنية والتكنولوجية في مجال التعليم، بغية المضي قدما في تطوير منظومة التعليم في الدولة، بما يواكب تطلعات القيادة للانتقال لعصر الاقتصاد القائم على المعرفة، بمشاركة 550 عارضا من 40 دولة، ويشهد تقديم 250 دورة معتمدة في مختلف المجالات ذات الصلة بالتعليم، فضلا عن مشاركة 100 متحدث من خيرة المختصين والخبراء التربويين على مستوى العالم، لإثراء تجربة المشاركين واطلاعهم على آخر المستجدات في المجال التعليمي في ظل التطورات المتسارعة في مجال تكنولوجيا التعليم.

أجندة المنتدى تحفل بالعديد من البرامج والورش والدورات التدريبية الثرية التي تناقش أبرز توجهات التعليم الحديث وانعكاسات التكنولوجيا على واقع التعليم، حيث تزخر الجلسات الرئيسية والتي سيشارك بها ما يزيد عن 9 متحدثين أساسيين من أصحاب التجارب التربوية الناجحة من مختلف دول العالم بمحتوى تربوي، يخاطب مختلف الجوانب الجوهرية المرتبطة بالتعليم الحديث، وتحاكي الدورات والورش المقدمة في المعرض عدة محاور رئيسية ندرج تحتها مجموعة ورش ذات صلة بتلك المحاور ومنها التعليم في المستقبل وعلم الأعصاب في التعليم، إذ يشكلّ أداة أساسية في الفصول الدراسية اليوم، حيث تستعرض ورش هذا المحور الخطوط العريضة لأحدث البحوث الدولية لمساعدة المعلمين على تّعلم كيفية دعم وتحفيز وإلهام طلبتهم لتحقيق الأفضل من خلال البرمجة اللغوية والعصبية وقواعد التأثير.

وتستهدف ورش محور برنامج القيادة القادة ضمن قطاع التعليم من مرحلة رياض الأطفال إلى التعليم العالي إذ يتعرفون من خلالها على التحديات التي يوجهها قادة المؤسسات التعليمية والصفات التي يجب أن يتحلّى بها القائد المبدع والمهارات المطلوبة للتقدّم في المناصب العليا، فيما تركز ورش محور تجربة الواقع الافتراضي على استعراض أبرز تقنيات الواقع المعزز المستخدمة في المجالات التعليمية.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية