إدارة الضغوطات والأزمات.. في جامعة تبوك

الخميس، 21 فبراير 2019 ( 05:49 ص - بتوقيت UTC )

المرحلة الثانوية تعد واحدة من أكثر المراحل التي تحفل بضغوطات وأزمات تبرز أمام الطلاب، حيث يتحتم عليهم في هذه المرحلة تحديد مسار حياتهم العلمي مستقبلا، ما يضع عليهم ضغطا نفسيا يحتاج إلى معالجة فاعلة، ولأن الأمر يتعلق بالطلاب بالدرجة الأولى نظم كرسي الأمير محمد بن سلطان في جامعة تبوك ورشة عمل "إدارة الأزمات والضغوطات لدى الشباب"، مستهدفا من خلالها طالبات المرحلة الثانوية، فيما قدمت الورشة عضو مجلس شباب منطقة تبوك المدربة مها قزان، في مدارس الملك عبدالعزيز النموذجية في تبوك.

ورشة العمل جاءت لتنمية مهارات التفكير الناقد لدى الشابات بالمرحلة الثانوية، لاكتشاف الأزمة والتعرف على الاستراتيجيات الفعالة في التخلص من الضغوط، وإدارة الأزمات بطريقة إحترافية، من أجل الحد من تأثيرها، هذه الفعالية تعـد الأولى من نوعها، التي يرعاها كرسي الأمير فهد بن سلطان، وتستهدف الشابات بالمرحلة الثانوية، حيث تليها العديد من الفعاليات والبرامج التوعوية والتدريبية التي تستهدف الشباب من الجنسين، في المرحلتين الثانوية والجامعية، ضمن خطة أعمال كرسي الأمير فهد بن سلطان لعام 2019.

كرسي الأمير فهد بن سلطان الذي تم إنشائه نهاية العام الماضي، هو كرسي وطني ذو توجه علمي، يهدف إلى البحث في تطوير وتوجيه وتعزيز وتنمية القدرات الشبابية، عبر عدد من الجوانب، لتحقيق مشاركتها التنموية الفاعلة لخدمة الدين والوطن، ورسالته هي المساهمة الفاعلة في طرح أبحاث إبداعية في عدة مجالات تخدم الشباب والمجتمع، إضافة إلى إعداد برامج التنمية البشرية الملبية لحاجاتهم.

للكرسي ثلاثة أهداف استراتيجية وعي وتشجيع ومسؤولية؛ يتضمن الهدف الاستراتيجي الأول إنشاء منصة رئيسة حاضنة للشباب لرفع مستوى الوعي حول قضاياهم، أما الهدف الثاني فهو تشجيع دعم مشاركة الشباب من الجنسين في تنفيذ رؤية 2030 في منطقة تبوك خاصة والمملكة عامة، والهدف الاستراتيجي الثالث فهو مسؤولية غرس قيم المواطنة وتحمل المسؤولية الاجتماعية والبيئية لدى الشباب والمجتمع المحلي بمنطقة تبوك.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية