الإمارات تستكشف فرص التصدير إلى اليابان

الأحد، 17 فبراير 2019 ( 05:53 ص - بتوقيت UTC )

معرض طوكيو الدولي يمثل مكاناً بارزاً للأعمال التجارية، حيث يشارك فيه أكثر من 4000 شركة يابانية عارضة إلى جانب شركات أجنبية من 40 دولة حول العالم، من بينها وزارة الاقتصاد الإماراتية، التي تهدف من مشاركتها في المعرض إلى تعميق الروابط الاقتصادية، وبحث سبل زيادة التبادل التجاري بين دولة الإمارات واليابان مع التركيز على توسيع فرص الصادرات الإماراتية في النفاذ إلى السوق اليابانية، وبناء شراكات تجارية مستدامة بين مجتمعي الأعمال في البلدين.

وتضمن جدول أعمال الوفد بطوكيو، حضور فعاليات معرض طوكيو الدولي، الذي يغطي أكثر من 30 قطاعاً حيوياً، ومن أبرزها الدورة 87 لمعرض طوكيو الدولي للهدايا، والدورة 59 للمعرض الدولي للحوافز، ومعرض المنتجات الصحية والتجميلية، ومعرض المنتجات الغذائية والمطاعم، وتنظيم جلسة حوارية في مقر سفارة دولة الإمارات في طوكيو بحضور خالد عمران العامري سفير الدولة لدى اليابان، وكازاو نيشهتاني الأمين العام لغرفة تجارة وصناعة، وناقشت الجلسة أبرز مستجدات قطاع الأعمال في اليابان وبحث خلالها الجانبان الفرص المتاحة لتوسيع نطاق التعاون التجاري وتعزيز فرص المصدرين الإماراتيين لدخول السوق اليابانية.

الزيارة تمثل فرصة لتقوية العلاقات التجارية وتبادل المعارف والاستفادة من الخبرة اليابانية الاستثنائية في هذه المجالات وغيرها، وتتيح المجال لقطاع الأعمال الإماراتي والمصدرين في الدولة، لتكوين فهم أعمق عن السوق اليابانية، وبناء علاقات عمل مثمرة مع القطاع الخاص في اليابان، وفقاً للسفير العامري، مضيفاً أن المشاركة المهمة لسيدات الأعمال في وفد الدولة تعد خطوة مهمة في تمكين المرأة في القطاع الاقتصادي، ودعم قدرتها على النفاذ إلى الوجهات الاقتصادية الحيوية في العالم، ومن أبرزها اليابان، مشيراً إلى اهتمام الدولة بدعم وصول صادرات دولة الإمارات إلى الأسواق اليابانية، ولا سيما بالتجارة غير النفطية والمنتجات والخدمات المتعلقة بالقطاعات المستدامة وذات القيمة المضافة.

زيارة وفد الدولة إلى اليابان وحضور معرض طوكيو الدولي تمثل فرصة مهمة لتعزيز فرص التجارة أمام الشركات الإماراتية، ولا سيما زيادة أنشطتها التصديرية إلى اليابان التي تعد من أهم الاقتصادات العالمية، وفقاً لمدير إدارة الترويج التجاري بوزارة الاقتصاد، بخاصة أن وزارة الاقتصاد حريصة على تعزيز سبل وصول الصادرات الوطنية إلى الأسواق اليابانية الواعدة وتعزيز تنافسيتها التجارية على الصعيد العالمي.

يذكر أنه وفقاً لبيانات عام 2017، تعد اليابان سادس أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات عالمياً، ورابع أكبر مصدر لها وفي المرتبة 15 من حيث الدول المستوردة من الإمارات، ووصل إجمالي حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين خلال العام نفسه إلى نحو 16 مليار دولار أمريكي وتمثل السيارات والمكائن والحديد والفولاذ والإلكترونيات أبرز واردات الدولة من اليابان، فيما يعد الوقود ومنتجات الألمنيوم أبرز صادرات الدولة إلى اليابان.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية