التحديات الاقتصادية والسوقية في دبي

الثلاثاء، 12 فبراير 2019 ( 04:54 ص - بتوقيت UTC )

خبراء الصناعة يجتمعون في برج الماس، التواقعات الاقتصادية والطاقة العالمية. المركز استضاف الخبراء في برج الماس بدبي، بالتعاون مع شركة ريتشكوم جلوبال سيرفيسز، التي تتخذ من دبي مقرا لها، في النسخة السادسة من "مؤتمر توقعات السلع العالمية"، وبالتعاون مع بورصة دبي للذهب والسلع أكبر بورصة للمشتقات في المنطقة وأكثرها تنوعا، تحت شعار "سيكينغ ألفا - الاستثمار في السلع والأصول البديلة".

وعلى الرغم من الآفاق التي يشوبها عدم اليقين في الأسواق العالمية والتقلبات في أسعار النفط، إلا أن اقتصاد دولة الإمارات يمضي قدما، ومن شأن التحفيز المالي القوي سواء على المستوى الاتحادي أو على مستوى إمارة دبي، إضافة إلى دفع البنية التحتية المرتبطة بمعرض إكسبو 2020، أن يؤدي إلى استفادة الدولة من الطفرة في الاستثمار الأجنبي المباشر والتي تقدر بنحو 15 في المائة لعام 2019 "، والموقع الإستراتيجي لدولة الإمارات وتبنيها لقوانين ملائمة للأعمال تزيد من سهولة ممارسة الأعمال وترسيخ مكانة الدولة كأكثر الاقتصادات تنوعاً في منطقة الشرق الأوسط.

ويشهد العالم  العديد من الأحداث الجغرافية السياسية التي تتكشف في الوقت نفسه، وعلى هذا النحو من الصعب التنبؤ بآثارها على الاقتصاد العالمي وعلى التجارة وعلى العرض والطلب على السلع، وعلى توقعات أسعار السلع، ومع ذلك لا يزال مركز دبي للسلع المتعددة ملتزم بجذب وتسهيل وتشجيع التجارة، وبالتالي دعم مسيرة النمو الاقتصادي لدبي وترسيخ مكانتها كمركز تجاري عالمي.

تتطور التجارة بسرعة نتيجة لبروز تكنولوجيا بلوك تشين وغيرها من التقنيات، وبالتالي نحن بحاجة إلى التكيف بسرعة، وعلى الرغم  فالإمارات العربية المتحدة والهند قادرتان على التعامل مع هذا الغموض وتحقيق فرص غير مستغلة مع التركيز على آفاق النمو.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية