التمارين المنتظمة تجعلنا نميل إلى الأكل الصحي

الاثنين، 25 فبراير 2019 ( 04:00 م - بتوقيت UTC )

صفحة صحتك على موقع فايسبوك طرحت تساؤلاً على رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بشأن تفضيلاتهم حال الرغبة في خسارة الوزن، هل يلجؤون إلى الرياضة فقط أم إلى الأكل الصحي فقط؟.

بالتأكيد اختلفت أراء الرواد، فكتب مراد الحاج أن النضام الغذائي الصحي يكفيه لخسارة الوزن، أما الرياضة تسرع المدة وتعطي لياقة على مستوى البدن والقلب، وتفاعل مكاوي عبدالرحمن عبر حسابه الشخصي على فايسبوك أن سبعين في المئة من الحياة الصحية يعتمد على الغذاء وليس الرياضة، ولكن ما يجهله الكثيرون هو العلاقة بين الأكل الصحي وممارسة الرياضة بانتظام والتي كشفتها دراسة جديدة. 

يميل الأشخاص الذين يتمرنون بانتظام إلى تفضيل الطعام الصحي، ويزيد إعجابهم به كلما زاد انتظامهم في التمرين، وفقا لدراسة تناولت نحو ثلاثة آلاف شخص بالغ، كانوا لا يتمرنون بانتظام، ولا يسيرون وفق نظام غذائي صحي، وفي الوقت ذاته كانوا يميلون لوجبات الطعام الأقل صحية، مثل الطعام المقلي، والمياه الغازية، وخيارات أخرى غير صحية.

في الدراسة التي نقلها موقعInternational Journal of Obesity، لم يعط الباحثون تعليمات للمشاركين بتغير نظامهم الغذائي، ولكنه حدث على أية حال، ولم تفحص الدراسة الألية التي كانت خلف هذه التغيرات، ولكن الدراسات التي ستتبعها، ستوضح أن هذه التمرينات يمكنها تغيير مستويات الدوبامين في الدماغ، لتقلل تفضيلاتنا للأطعمة عالية الدهن.

وستوضح الدراسات أيضاً العلاقة بين كثافة التمارين، ومستوى هرمونات تنظيم الشهيةفي الجسم، كما تقول الباحثة الرئيسية للدراسة مولي براي من جامعة تكساس إن كون الشخص أصبح نشيطا بدنياً زاد ذلك من ميوله تحاه الأطعمة الصحية.

وتضيف: "من الأسباب التي تدفعنا للترويج عن التمارين هي العادات الصحية التي تذهب إلى منطقة أخرى، ليكون هذا الارتباط قوياً للغاية". "ما يقود تغيير تفضيلات الطعام عندما يتمرن الناس، من المحتمل أن يكون مرتبطاً مع معدلات الأعمار".

وشملت الدراسة مشاركين تراوحت أعمارهم بين ١٨ و ٣٥ عاماً، وهي الفترة المناسبة لتدشين العادات الصحية، مع الأخذ في الاعتبار، أن الزيادة في الوزن تحدث أثناء سنوات الجامعة، وأن الأشخاص الذين يعلنون من الوزن الزائد في العمر المتراوح بين (٢٠-٢٢) هم الأكثر عرضة للإصابة بالسمنة لاحقاً في حياتهم.

في الدراسة، كثير من المشاركين لم يعرفوا أنهم يملكون هذا الشخص الصحي بداخلهم، بعضهم كان يعتقد أن وزنه الزائد أمر حتمي لا يحتمل التغيير، وبالنسبة إلى أغلبيتهم أيضاً كانت الدراسة هي المرة الأولى لهم لاختيار ماذا يآكلون ومتى يتمرنون؟. 

المشاركون الذين قالوا إنهم تمرنوا لأقل من ثلاثين دقيقة أسبوعياً في بداية الدراسة، تحولوا إلى ثلاثين دقيقة من التمارين، ثلاث مرات أسبوعيا، وذلك لمدة ١٥ أسبوع، مع عدم إخبارهم أن عليهم تغيير نظامهم الغذائي. ولكنهم من فعلوا ذلك بأنفسهم بعد أن انتظموا في التمارين، أصبحوا يفضلون الطعام الصحي.

 
(1)

النقد

اجمعت العديد من الدراسات ان ضبط النظام الغذائي والاكثار من الفواكه والخضروات مسألة مهمة للغاية

  • 2
  • 5

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية