إنطلاق خطة توطين وظائف الاتصالات وتقنية المعلومات

الاثنين، 14 يناير 2019 ( 09:37 ص - بتوقيت UTC )

ست جهات تصب جهودها في إطلاق خطة توطين وظائف الاتصالات وتقنية المعلومات، التي تعد أحد مخرجات مذكرة التفاهم الموقعة في وقت سابق بين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية.

وشهد إطلاق الخطة حضور وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه، ووزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي، ووزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، والشركاء في إطلاق الخطة صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" ومجلس الغرف السعودية.

فيما جرت مراسم إطلاق الخطة بحضور نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس هيثم بن عبد الرحمن العوهلي، ونائب وزير العمل والتنمية الاجتماعية للعمل الدكتور عبدالله بن ناصر أبو ثنين، ومدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" الدكتور محمد بن أحمد السديري، ونائب رئيس مجلس الغرف السعودية عبد الله بن مرزوق العديم، ووكيل الوزارة لصناعة التكنولوجيا والقدرات الرقمية الدكتور أحمد بن حمدان الثنيان، ووكيل وزارة العمل للتوطين المهندس غازي بن ظافر الشهراني.

وتركز خطة التوطين على تحقيق مستهدفات توطين وظائف ومهن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات للوصول إلى أكثر من خمسة عشر ألف وظيفة للمواطنين بنهاية العام 2020م.
ووزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه ذكر أن خطة توطين وظائف قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، تأتي كأحد مبادرات الوزارة بالشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ضمن برنامج التحول الوطني 2020 لتحقيق رؤية المملكة 2030، واحدى مخرجات مذكرة التفاهم التي تم توقيعها سابقاً مع الزملاء في وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، كونه قطاع حيوي وممكن للتحول الرقمي في المملكة، ولتمكين الكوادر الوطنية من الحصول على فرص عمل نوعية وتوظيف قدراتهم في دعم مسيرة التحول الرقمي في كافة القطاعات.

وعملت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات عملت بعناية تامة بالشراكة مع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وصندوق الموارد البشرية، ومجلس الغرف السعودية على وضع خطة طموحة لتوطين وظائف القطاع القيادية والفنية، وزيادة مشاركة المرأة فيه بما يساهم في نمو القطاع بشكل صحي.

وفيما تشهد المملكة تحولاً رقمياً في جميع القطاعات، تسعى الوزارة إلى خلق بيئة جاذبة ومحفزة لتنمية الكوادر الوطنية، ولنمو قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وأثمرت الجهود في رفع نسبة توطين قطاع الاتصالات من 37 في المئة في عام 2016 إلى 43 في المئة بنهاية عام 2018م، ورفع نسبة مشاركة المرآة في القطاع من 11 في المئة عام 2016 إلى 13.2 في المئة بنهاية 2018م، وأن العمل مستمر من خلال هذه الخطة الطموحة لتوطين وظائف القطاع وخلق فرص وظيفية لأبنائنا وبناتنا في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.
وبحسب وزير العمل والتنمية الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي فأن الوزارة تعمل وفق شراكة استراتيجية وتكامل مميّز مع العديد من الجهات الحكومية ومنشآت القطاع الخاص، سعياً إلى تنظيم سوق العمل ورفع مشاركة أبنائنا وبناتنا في سوق العمل، وفق بيئات عمل محفزة ومنتجة ومستقرة.
وستقدم الوزارتان حزماً من برامج التحفيز والتأهيل والتدريب الاحترافي النوعي المكثف لتأهيل الشباب والشابات للدخول إلى سوق العمل، ويشمل ذلك برامج تأهيل وإعداد القيادات في القطاع، وبرامج دعم تمكين المرأة مثل برامج تأهيل القياديات في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وقياديات التقنية ومعسكرات التدريب المكثف، وبرامج تدريب متخصصة في التقنيات الحديثة مثل الذكاء الاصطناعي، وعمل البيانات، وأمن البيانات، والروبوت، والبلوك تشين، وعدد من البرامج في التقنيات التقليدية. فيما سيساهم صندوق الموارد البشرية (هدف) في دعم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات لتحقيق مستهدفات التوطين عبر تقديم برامج التمهير وبرامج دعم التدريب والتوظيف للمهن المستهدفة، كما سيساهم مجلس الغرف السعودية في حث قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات الخاص لتحقيق الهدف المنشود.

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية