إدارة تعليم جازان تخلق بيئة محفزة للإبداع

الأحد، 13 يناير 2019 ( 09:37 ص - بتوقيت UTC )

تحسين البيئة التعليمية والعمل على تحقيق بيئة محفزة للإبداع سببا رئيسيا وراء قرارات الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان التي اعتمدتها خلال الفصل الدارسي الأول من العام الدارسي الحالي.

المدير العام للتعليم بمنطقة جازان الدكتور عسيري بن أحمد الأحوس أوضح أن البيئة المدرسية داخل غرفة الصف ولجميع مرافق المدرسة تعد عاملاً مهمّاً في عملية التعليم والتعلم، وتعمل على تحفيز الطلاب والطالبات على التعلم والإبداع، كما تساعد المعلمين والمعلمات على تأدية الدور المطلوب منهم بالكفاءة والجودة العالية.

واتخذ تعليم جازان عدداً من الخطوات لتحسين البيئة في مدارس التعليم بشكل عام وفي مدارس الحد الجنوبي بشكل خاص، حيث حرص على تقديم الدعم الكبير لهذه المدارس وبناء بيئة مدرسية محفزة، وجاذبة ومرغبة للتعلم، مرتبطة بمنظومة خدمات مساندة ومتكاملة.

وقامت الإدارة العامة بعدد من الإجراءات لتحسين البيئة التعليمية، حيث أضافت مؤشرا خاصاً بالنظافة إلى مؤشرات قياس الأداء في المدارس، وأطلقت مبادرتين تستهدف قيمة النظافة بالمرحلة الابتدائية، وقيمة الخلو من السموم بالمرحلة المتوسطة، واستغنت عن عقود النظافة مع الشركات وصرفت شيكات الميزانية التشغيلية للمدارس، وميزانية النظافة للفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 1439 - 1440هـ لجميع قائدي وقائدات مدارس البنين والبنات مع بداية العام، بقيمة إجمالية تجاوزت 23 مليون.

كما أمنت خمسة الآف مكيف لإضافة لتوقيع أكثر من 24 عقداً لصيانة المكيفات في المدارس، وصمّمت نظاما إلكترونيًا لتلقي بلاغات قادة وقائدات المدارس يصل لمكتب التعليم لمعالجته، وإلى الإدارة العامة إذا لزم الأمر، وخصصت الإدارة فرقة في كل مكتب لمعالجة جميع أعمال الصيانة والنظافة والتكييف، كما جهزت الإدارة عدداً من المعامل والمختبرات المزودة بأحدث الأجهزة والأثاث بمدارس الحد الجنوبي .

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية