ما العلاقة بين فقر الأسرة وبنية أدمغة أفرادها؟

الثلاثاء، 22 يناير 2019 ( 09:38 ص - بتوقيت UTC )

قد يعتقد البعض بأن تفوق الطلبة الذين ينتمون إلى أسر ثرية يعود إلى إمكاناتهم المادية الحالية، لكن الأمر أكبر من ذلك، إذ تقول دراسة حديثة إن الحالة الاجتماعية وبخاصة الفقر تؤثر بالسلب على بنية دماغ الطفل الذي ينشأ في مثل هذه الحالة. 

في الدراسة، أشار التحليل طويل الأجل لمئات من أدمغة المراهقين إلى أن الوضع الاجتماعي الاقتصادي لأسرة الطفل قد يلعب دوراً في تطوير مناطق الدماغ الرئيسة المسؤولة عن التعلم واللغة والتطور العاطفي.

لفهم الارتباط بين دخل الوالدين ومستوى التعليم ونمو الإدراك لدى الطفل، قام باحثون في المعهد الأميركي للصحة العقلية بفحص أدمغة أكثر من 600 شخص على مدار حياتهم منذ سن الخامسة وحتى الـ25، وقارنوا الصور العصبية مع بيانات عن والديهم، مثل التعليم والعمل، فضلا عن قياس مستوى الذكاء لدى المشاركين.

عندما يتعلق الأمر بالعلاقة بين تشريح الدماغ و الحالة الاجتماعية الاقتصادية للأسرة، يتغير قليلا من الطفولة إلى مرحلة البلوغ المبكر، ما دفع الباحثين إلى الاعتقاد بأن حياة ما قبل المدرسة هي وقت محوري تبدأ فيه الروابط بين الحالة الاجتماعية الاقتصادية وتنظيم الدماغ في التطور، وثبت أن الحالة الاجتماعية مرتبطة بشكل بمستويات حجم القشرة المخية قبل الجبهية، ومنطقة الدماغ المرتبطة بتطور الشخصية، وقرن آمون المنظم للعاطفة.

كتب الباحثون نتائجهم في مجلة علم الأعصاب، وكانت كالآتي: "وجدنا ارتباطات إيجابية بين الحالة الاجتماعية والحجم الكلي للدماغ، والورقة القشرية، وأربعة هياكل تحت القشرة منفصلة". أضافوا أن مناطق الدماغ المسؤولة عن التطور العاطفي والتعلم والمهارات اللغوية. كانت أكثر تقدما في الأشخاص الذين كان آباؤهم  أكثر تعليماً، أو عملوا في الوظائف الجيدة.

"تطور الدماغ المبكر يحدث في سياق تجارب وبيئة كل طفل، والتي تختلف بحسب الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأسرة"، ويقول الباحثون: "يتأثر نمو الدماغ في وقت مبكر بتجارب وبيئة حياة الطفل المبكرة، والتي يمكن أن تختلف باختلاف وضع الأسرة الاجتماعي الاقتصادي ، مثل دخل الوالدين وتعليمهم ومهنتهم، وثبت أن هذه العوامل تؤثر على الصحة العقلية للطفل، والنمو المعرفي، وإنجازاتهم الأكاديمية". أضافوا أن "فهم كيفية تغيير هذه الأشياء فعليًا للبنيات الرئيسة داخل الدماغ يمكن للباحثين فهم كيفية ارتباط الحالة الاجتماعية بنتائج الحياة المختلفة، مثل الصحة ومستويات الإنجاز".

صفحة futurity في موقع "فايسبوك" قالت إن النتائج التي توصل إليها الباحثون تدعم الجهود الجارية، لتوضيح المؤثرات الزمانية المكانية على الاختلاف العصبي التركيبي  المتعلق بالحالة الاجتماعية والاقتصادية للطفل، وعلاقته بالنتائج الإدراكية مثل معدل الذكاء"، موضحة أن هذا الارتباط بين الحالة والتنمية المعرفية يمثل مجموعة واحدة فقط من التفاعلات بين بيئة الطفولة، وعلم التشريح، والإدراك".

ads

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية