تأهيل وادي عرعر تنمويا وبيئيا.. للحد من التلوث

الثلاثاء، 8 يناير 2019 ( 08:05 ص - بتوقيت UTC )

مشروع تأهيل وادي عرعر تنمويا وبيئيا ومشروع حماية المراعي، أطلقتهما أمانة المنطقة الشمالية بالتعاون مع فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة، في إطار استكمال أهمية استكمال خطة تأهيل وادي عرعر لتحقيق استدامة بيئية وتنمية الغطاء النباتي والاستثمار الأمثل للموارد المائية المعالجة، وذلك في إطار رؤية 2030.

يهدف هذا المشروع الذي تم اطلاقه في أغسطس 2018،  للحد من التلوث بمختلف أنواعه، ومقاومة التصحر بتنمية الغطاء النباتي والاستثمار الأمثل للموارد المائية المعالجة، وحذر الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة الحدود الشمالية، خلال استقباله مدير عام فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بالمنطقة الدكتور فهد بن معيض الحسني، للاطلاع على آخر مستجدات المشروع، من خطر الرعي الجائر على المراعي، داعياً إلى انتظار الوقت الأنسب للرعي، وذلك بنمو النباتات الرعوية، حتى تصبح قادرة على حفظ أنواعها الطبيعية، الأمر الذي يسهم في الحفاظ على استدامة المرعى وحفظ أراضيها من مشكلة التصحر

من الضروري معالجة الوضع البيئي في المنطقة، بتنفيذ الخطة التأهيلية التنموية البيئية للأودية والمحميات الطبيعية بالشكل الأمثل، إضافة إلى دراسة سبل حماية المراعي الطبيعية من التلوث أياً كان مصدره للحفاظ على الموارد البيئية والمقدرات الطبيعية بالمنطقة، وفقا للأمير، كما أعلن عن وضع حجز الاساس لوحده بيطرية نموذجية بالمنطقة خلال الفترة القادمة.
يلقى  قطاع البيئة والمياه والزراعة من دعم واهتمام من حكومة المملكة  بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ، وتحرص الحكومة كل الحرص على توفير جميع الخدمات للمواطنين.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية