مصري يُشارك تجربة استرداد هاتفه المسروق بخطوات بسيطة

الجمعة، 11 يناير 2019 ( 08:48 ص - بتوقيت UTC )

حوادث سرقة الهواتف المحمولة ربما هي يومية ومتكررة في مصر، فبمجرد جولة قصيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تجد الكثيرون من أولئك الذين يروون قصص سرقة هواتفهم، وآخرون يستفسرون عن طريقة لاسترداداها.

يتملك اليأس من الكثيرين من الذين فقدوا هواتفهم، ويعتقدون بأنه لا محاولة ناجعة يمكن من خلالها استرداد الهاتف المسروق أو المفقود، لكنّ مستخدماً مصرياً قد شارك تجربة تفصيلية لاسترداد الهاتف، تحدث فيها بشكل تفصيلي عن الخطوات التي يمكن اتّباعها من أجل استعادة الهاتف دون اللجوء إلى محامين أو أية جهات أخرى تُروج لنفسها على أنها تعمل على استعادة الهواتف المحمولة المفقودة أو أية تطبيقات لإيجاد الهاتف.

التجربة التي شاركها المستخدم خالد حجازي عبر صفحته الشخصية في موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" بدأت مع فقدان هاتف محمول من طراز حديث نسبياً، ونصح ابتداءً بضرورة ألا يتواصل صاحب الهاتف المحمول مع شخص لا يعرفه من أجل استرداد الهاتف، لأن ذلك الشخص قد يكون نصاباً أو قد يعثر على الهاتف بجهود خاصة ولكن لا يرده لصاحبه.

التجربة تحكي قصة استرداد الهاتف دون دفع أي مقابل ودون تحرير محضر بقسم الشرطة، ذلك أن الخطوة الأولى تبدأ بتوجه صاحب الهاتف إلى "مباحث التليفونات"، ويمكن التعرف إلى أقرب مكتب لتواجد مباحث التليفونات من خلال الاتصال بالشرطة أو دليل الهاتف، ومن ثم التوجه إلى المكتب مصطحباً (علبة الهاتف المفقود، صورة من البطاقة الشخصية، أرقام الشريحة أو الشرائح الموجودة في الهاتف، أي قطعة أصلية من الهاتف سواء الشاحن أو السماعات)، يقوم المكتب بكتابة الشكوى وتحرير محضر نيابة عن قسم الشرطة، ثم يتابع مكتب المباحث التفاصيل، ويتصل بصحاب الهاتف حال العثور عليه.

"بس كدة أنت خلصت، أول ما الموبايل هيتفتح ويتحط (توضع) فيه شريحة تانية هيوصلهم إشارة برقم الشريحة اللي (التي) فيه وهما بنفسهم اللي هيكلمولك صاحبها علشان يخوفوه بالذوق و يقولوله التليفون ده متبلغ عنه و مطلوب فوراً يا إما فيها حبس ومعاهم اسمه بالكامل".

ذلك على اعتبار أن مباحث التليفونات تقوم بمخاطبة شركات الاتصال ببيانات الهاتف المحمول، وما إن تم وضع شريحة اتصال في ذلك الهاتف تخطر الشركة مباحث التليفونات ببيانات صاحب الشريحة ورقمها للاتصال عليه والتأكيد على أن الهاتف الذي معه مسروق (سواء كان هو السارق أو شخص ابتاعه من أحد المحال التي باع السارق الهاتف لها).

تُخطر بعدها مباحث التليفونات صاحب الهاتف ليقف وجهاً لوجه مع الشخص الذي عثر على الهاتف معه، للتأكد من أنه هاتفه وأنه سليم وإغلاق المحضر. وبحسب التجربة التي تمت مشاركتها يقول صاحبها: "لو مش عاجبك حالة الهاتف حقك ترخم على اللي شايل (حامل) التليفون وتطلب تعويض عن استهلاكه".

"أهم نصيحة إنك متكسلش ومتستسلمش (لا تستسلم).. وأي حد تعرفه موبايله ضايع تشجعه يرجعه لأن لو كل واحد فينا نفذ الإجراءات دي (هذه) و رجع تليفونه هنقضي على فكرة سرقة التليفون نهائي، وأي حد هيفكر يسرق تليفون هيكون عارف إنها ملهاش لازمة و هيسيبه مكانه". وذكر صاحب التجربة أن مسألة استعادة الهاتف من جديد تكون خلال فترة من شهر إلى ثلاثة أشهر

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية