ارتباك بسوق السيارات في مصر.. ونصائح بتأجيل قرار الشراء

الأحد، 20 يناير 2019 ( 10:00 ص - بتوقيت UTC )

تشهد سوق السيارات المصرية حالة من الاضطراب والجدل منذ  بدايات العام الجديد 2019، والسبب هو ثمن السيارات المستعملة والجديدة بعد قرار تخفيض الجمارك على السيارات الأوروبية الذي كان من المفترض أن يدخل حيز التنفيد منذ اليوم الأول من شهر كانون الثاني (يناير) إلا أن الأمور لازالت غامضة بعض الشيء، إذ يحاول بعض التجار والوكلاء تجاهل هذا الخفض الذي سيؤثر على الأسعار لا محالة.

مستخدم "فايسبوك" أحمد آدم، وهو أحد قادة حملة "خليها تصدي" المطالبة بمقاطعة شراء السيارات، نصح المستهلكين بعدم الشراء والتمهل لأسابيع أخرى، موضحاً أن الأسعار تغيرت، وهبطت كثيراً، وأن بعض التجار لازالوا يعيشون في الوهم -على حد تعبيره- ومع ذلك بعد فترة قصيرة سنشتري الجديد بسعر معقول وبأفضل مقدم وتقسيط، ومن ثم فالمطلوب الانتظار فقط لفترة قصيرة.

صفر جمارك

بينما المستخدم محمد غازي، يقول إن ميناء الإسكندرية يستعد لاستقبال السيارات الأوروبية "صفر جمارك"، ويوضح غازي عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاحتماعي "فايسبوك"، إن الفترة المقبلة ستمثل ضربة قوية لكل جشع وطماع يريد أن يشتري المواطن السلع بخاصة السيارات بأضعاف ثمنها، مردفاً: "لا عزاء للتجار خلال المرحلة المقبلة".

بينما عبد الرحمن عيد، يقول إن الوكلاء والموزعين الكبار أعلنوا عن تخفيضات محدودة؛ لذلك من الأفضل عدم الشراء حالياً حتى يكون السعر حقيقياً وواقعياً وبعيداً عن جشع الوكلاء والموزعين، موضحاً أن قرار شراء سياره أقل من 100 ألف جنيه، في أي وقت لن يكون خاطئاً لأن التأثرات ستكون طفيفة، ومع ذلك السوق تحتاج إلى صبر ومقاطعة على الأقل شهر إضافي، يعيد الأسعار إلى توازنها المعقول. 

الإحلال

ومن جانبه، شارك المستخدم أحمد شعبان عبر حسابه على "فايسبوك" قراراً حكومياً قد يغير سوق السيارات في مصر، يكشف عن أن الحكومة المصرية قد فتحت الباب لإحلال السيارات الملاكي، ما يعني استبدال سيارات جديدة بالقديمة الموجودة مع المواطنين، ومساعدة المستهلك على تسديد الفرق بينهما، وذلك للسيارات التي مر على تصنيعها أكثر من 20عاماً. 

من جانبه، غرد الخبير التجاري الدكتور أحمد صادق عبر حسابه الشخصي على "فايسبوك"، موضحاً أن تخفيض الجمارك وغيرها من القرارات قد يؤثر على أسعار السيارات في السوق المصرية بنسب بسيطة، ولكن سعر السيارات لن ينخفض لسابق عهده، طالما ظل سعر الدولار مرتفعاً، ولو تراجع الدولار فعلياً كل الأسعار ستهبط سيارات أجهزة ملابس كل شيء، وهذا ما نتمناه جميعاً. 

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية