قواعد الحوادث.. اترك ملاحظة كما فعلوا مع باتريشيا

الأحد، 10 فبراير 2019 ( 09:27 ص - بتوقيت UTC )

"عفوا، نكزتلك (ضربت) السيارة بس كان في سيارة ثانية بعكس السير و(زركتني)، وتنبلش (نبدأ) سنة 2019 بهالطريقة تركتلك 50 الف تتعمل "بوليش" لأن دغري بيروحوا وبترجع جديدة.. sorry". على صفحتها عبر فايسبوك نشرت المواطنة اللبنانية باتريشيا الخوري رسالة تركها "شخص محترم ومتحضر" كما وصفته، مع 50 الف ليرة لبنانية على زجاج سيارتها، بعدما الحق ضرر طفيف بسيارتها المتوقفة في إحدى شوارع مدينة بيروت.

خوري التي تمنت ان تصله رسالتها، علقت "بعد في امل واخلاق بالبلد ولاول مرة انبسطت، وحسيت انو 2019 خير عليي حتى لو انضربت سيارتي". فيما املت المستخدمة ناهد ان يكون هذا الشخص مثالاً لبعض الأشخاص الذين يتسببون بالاذى للاخرين ويهربون، فالصدق هو أفضل سياسة. 

السيناريو الذي وصفته باتريشيا قليلا ما يحدث، بينما يرفض الكثيرون الاعتراف بذلك، يعلق راغد "جميعنا اصطدم بسيارة متوقفة يوما، وراح يفكر أن الأضرار كانت طفيفة للغاية لدرجة أنها لم تكن تستحق العناء، والسؤال عن صاحبها"، ولكن على رغم أن هذه هي الطريقة التي يتعامل بها السائقون في كثير من الأحيان مع هذا الموقف، فإنه لا يجعل منه صحيحا، وفقا للقانون.

 

هل صدمت سيارة متوقفة وتمنيت لو لم ير أحد ذلك؟ بحسب موقع home.bt فإن واحداً من كل خمسة سائقين في المملكة المتحدة يعترف بأنه أضرو بسيارة أخرى وغادر المكان من دون أن يدرك المالك الحادث، وفي دراسة أجرتها شبكة البحث عن السيارات Motors.co.uk على عدد الأشخاص الذين خدشوا سيارة أخرى أو اصطدموا بها أو أضروها، وكيف تفاعلوا مع الحادث "اعترف 100 في المئة من أكثر من 1000 من السائقين الذين شملهم الاستطلاع إلى إتلافهم سيارة أخرى عن طريق الخطأ"، وجاءت بعض نتائج الاعترافات مثيرة للاهتمام، إذ اعترف أكثر من ثلث السائقين أنهم "لا يشعرون بالذنب"، على الرغم من أكثر من ربعهم اعترف بالحاقهم أضرارا متوسطة، مثل خلق خدش أو كسر ملحوظ في السيارة. وكان السائقون الذكور أكثر عرضة لضرب السيارة والفرار، حيث اعترف 28 في المئة من الرجال بذلك مقابل 16 في المئة فقط من النساء. 

لا داعي للذعر

سواء كان ذلك خدشاً بسيطاً أو نتوءاً كبيراً، فإليك ما تفعله إذا ألحقت الضرر بسيارة شخص آخر ولا يمكن رؤية المالك في أي مكان. بحسب تعليق ديرموت كيليهر، مدير التسويق في شركة Motors.co.uk، على النتائج: "إن الحاق الضرر بسيارة أخرى دون تبادل تفاصيل التصليح والتأمين هو في الواقع "جريمة". بحسب موقع metafilter لا داعي للذعر، وحاول معالجة الأمر كما تفعل عندما تواجه أي حادث آخر وتذكر التقاط صورة لأي ضرر لسيارتك، كما ينصح الموقع بترك ملاحظة على الزجاج الأمامي للسيارة مع اسمك وعنوانك ورقم هاتفك وتوضيح للحادث.

 

حياة الإخبارية

حياة الإخبارية